aleqt (9363) 2019/05/31

NO.9363 العدد 2019 مايو 31 هـ ، الموافق 1440 رمضان 26 الجمعة 17 المـشـراق من الرياض الاقتصادية» شرت � سنة ن � ن � ر م � ث � أك � قبل صفحة مقالة بعنوان � في هذه ال ان � ي � أع � م، و � س �� ا � ن ق �� تاريخ اب " ان � ت � وط � ط � ر، مخ � س �� ا � ج � ل � م ل � ي � . والمخطوطة الأولى " مفقودتان شيخ عبدالرحمن بن � أليف ال � من ت سم، وهو عالمنجدي � محمد بن قا سنة � شهير، ولد رحمه الله � ضل � فا هـ في بلدة البير المعروفة 1312 رب مدينة �� شمال غ � ي تقع � ت � ال أما � . هـ 1392 ض، وتوفي عام � الريا شيخ � أليف العلامة ال � لثانية فمن ت سر � عبدالله بن عبدالرحمن بن جا و من �� ، وه " هـ 1401 1313 - شهير � سابة ال � ؤرخ الن �� لاميذ الم سى، � صالح بن عي � إبراهيم بن � اب في �� ب �� تحفة الأح " عنوانها إن � . ويقال " أعيان تميم والرباب أحرقتا � اتين المخطوطتين قد أخفيتا، وقد ذكر � أتلفتا، وقيل � أو رق � أح � سم � ن قا � أن اب � لزركلي أوراقه. � ثيرا من أبحث عن � أخذت � سابيع � أ � وقبل شابهة في تراثنا العربي � ص م � ص � أكتب عنه، � ضوع، و � س المو � أدر شرعت في البحث حتى � إن � ا � م ع على كتابين � الط �� ررت ب � س �� سعوديين في � � ف � ؤل �� لم � ع � رائ ه. الأول بعنوان � ضوع ذات � المو " حرق الكتب في التراث العربي و بحث �� ي، وه �� زيم �� صر الح � نا ام �� در ع �� ص ��� ، ه �� ال �� د في مج ���� ائ صفحة. � 144 م، ويقع في 2002 حرق الكتب، " ر بعنوان �� والآخ ، " إتلاف الكتب والمكتبات � تاريخ سعيد، وهو � د ال � ال � للدكتور خ ستمر � أطول ت � يتناول مدة زمنية أليف الكتاب، ويقع � ى وقت ت � إل � ؤلفه � شكر لم � صفحة. وي � 263 في ه لم يغمط � أن � سعيد � الدكتور ال إلى � سبقه � ذي � حق الحزيمي ال عاما، 15 أزيد من � هذه الفكرة ب أثنى على � ى ريادته و � إل � شار � أ � ف سعيد كتابه امتدادا � مله، وعد ال إلى ما كتبه الحزيمي. � ضافة � إ � و ض � ض في هذه المقالة لبع � أعر � س � ضيع التي وردت في الكتابين � لموا أخرى. � صادر � ضافات من م � إ � ع سباب حرق الكتب وإتلافها سباب � أ � صى الحزيمي � ستق � ا أنها ترجع � أى � إتلاف الكتب، ور � شرعية، � : اب �� ب �� س ��� أ � ستة � ى ��� إل سية، واجتماعية � سيا � وعلمية، و صبية، � سية، وتع � وقبلية، ونف سبب منها. � أمثلة على كل � أورد � و سباب � أ � أبرز � إن � سعيد � ويقول ال ؤلفيها � شعور م � ف الكتب � ل � إت بالإحباط من مجتمعاتهم التي ا حاربتهم ولم � تجاهلتهم وربم ستحقون من التقدير � نحهم ما ي ادي. وهناك كتب �� المعنوي والم سلطة � صرها قامت ال � يتعذر ح أغلب � أو الدينية، وفي � سية � سيا � ال لأحيان كلتاهما معا، بملاحقتها دت، لما فيها � أينما وج � إتلافها � و ؤلب � ض الحاكم وت � أفكار تناه � ن أفكار تخالف � أو � ، العامة عليه سائد من المعتقدات الدينية بين � ال . " س � النا اب القبلية �� ب �� س ��� ن الأ �� ا ع ��� أم � يقول جمال الدين القفطي في عند حديثه " إنباه الرواة � " تابه ألفه � ذي � ال " الإكليل " ن كتاب سن بن � شهير الح � الم اليمن ال هـ)، 336 داني (ت � م � ه � د ال � م � أح � وكتابه في " سان اليمن: � الملقب بل عارف اليمن وعجائبه وعجائب ، وهو " الإكليل " سمى � أهله، الم أجزاء .. وهو كتاب جليل � شرة � أر منه � ميل، عزيز الوجود، لم إليّ من � صلت � أجزاء متفرقة و � إل � إن هذا الكتاب � : ليمن .. وقيل تعذر وجوده تاما، لأن المثالب ض قبائل � ورة فيه، في بع � ذك � الم أهل كل قبيلة ما � أعدم � ليمن، ف ن الكتاب، وتتبعوا � دوه م �� وج صل � ه، فح � ن � سخ م � دام الن ���� إع . " سبب � صه لهذا ال � ق ف الكتب فقد � إت � رق � ا ط �� أم � ي؛ � زيم � ر الح � ذك � ددت كما ي � ع � ت راق � الإغ � ن، وب � دف � رق، وال � الح � اء، والتقطيع �� الم �� ل ب � س ��� غ � وال التخريق. أساة التوحيدي و حيان التوحيدي �� أب � ش � عا في القرن الرابع الهجري، وهو باقعة من بواقع العلم والمعرفة، كان " قال عنه ياقوت الحموي: وم من � ل � ع � متفننا في جميع ال النحو واللغة والأدب والفقه أي المعتزلة، � م على ر � ك �� وال ك في �� ل �� س ����� ا ي �� ي �� ظ �� اح �� ان ج ����� وك أن � شتهي � سلكه، وي � صانيفه م � ت شيخ في � سلكه، فهو � ينتظم في اء، � سوف الأدب � صوفية، وفيل � ال ق � ق � ة، ومح � ف � س �� � ف � ب ال ����� أدي � و إمام � الكلام ومتكلم المحققين، و سان، � سا � البلغاء، وعمدة لبني ضا عند � سان، قليل الر � اد الل � ح سان، الذم � إليه والإح � ساءة � الإ أنه، والثلب دكانه. وهو مع � ش � ذلك فرد الدنيا الذي ل نظير له صاحة ومكنة، � ذكاء وفطنة، وف صيل للعلوم في كل فن � كثير التح سع الدراية والرواية، � حفظه، وا دودا محارفا �� ك مح � ان مع ذل � وك صرف زمانه، ويبكي في � شكى � يت . " صانيفه على حرمانه � ت أبي حيان � إحراق � تعد حادثة شهر � أ � دى �� إح � التوحيدي لكتبه ؤلفين لكتبهم � ف الم � إت � وادث � ح سبب � ي، وال � رب � ع � ث ال � ت � في ال إلى ذلك هو الحرمان � الذي دفعه س والفقر الذي � ؤ � والإهمال والب وال �� ان ط �� ي �� و ح ��� أب � ه � ي � ش ف ��� ا �� ع ة � ي � شرين الأخ � وام الع ���� الأع ضنا � أحرق كتبه � من حياته، ف رف قدرها � ع � ن ل ي � بها على م ل الدين � ر ج �� ه. وذك � وت � بعد م ان لما � ي � ا ح ��� أب � أن � ، ي � وط � ي � س ��� ال أن كتبه � أى � ام ر � انقلبت به الأي ضن بها على من ل � لم تنفعه و أحرقها، � يعرف قدرها، فجمعها و سلم منها غير ما نقل قبل � فلم ي الإحراق. " معجم الأدباء " يعد كتاب س � صدر الرئي � لياقوت الحموي الم أن � ر �� د ذك �� ة، وق ��� رواي ��� ذه ال � ه � ل سهل علي بن محمد، � أبا � ضي � القا إليه � صديق لأبي حيان بعث � وهو سالة يلومه على هذه الفعلة، � ر أورد رد � سالة، كما � أورد الر � و أبي حيان عليها الذي يبرر فيها � ضمنها � سباب حرق كتبه، ومن � أ � سبقوه � ض من � وردا بع � يقول م لي في " ف كتبهم: � إت � في حرق و أئمة � سوة ب � أ � إحراق هذه الكتب � ذ بهديهم، � ؤخ �� يقتدى بهم، وي أبو � ى نارهم، منهم � إل � شى � ويع عمرو بن العلاء، وكان من كبار د ظاهر وورع �� ع زه � العلماء م ن كتبه في بطن �� روف، دف �� ع �� م أثر. وهذا � ض فلم يوجد لها � الأر ن خيار � ان م �� داود الطائي، وك دا وفقها وعبادة، � عباد الله زه ويقال له تاج الأمة، طرح كتبه ال يناجيها: نعم �� في البحر وق الدليل كنت، والوقوف مع الدليل ول، �� اء وذه � ن � ول ع � ص �� و � بعد ال سف بن � وبلاء وخمول. وهذا يو ار في � ى غ �� إل � سباط حمل كتبه � أ � سد بابه، فلما � جبل وطرحه فيه و عوتب على ذلك قال: دلنا العلم ضلنا في الثاني، � في الأول ثم كاد ي صلناه، � ن و � فهجرناه لوجه م اه. �� أردن � ا � ل م �� أج � ن � وكرهناه م سليمان الداراني جمع � أبو � وهذا سجرها بالنار � كتبه في تنور و أحرقتك حتى � ال: والله ما � ثم ق سفيان � ذا � ك. وه � ق ب � أح � دت � ك ألف جزء وطيرها � الثوري مزق في الريح وقال: ليت يدي قطعت أكتب حرفا. وهذا � من ها هنا ولم سيد � سيرافي � سعيد ال � أبو � شيخنا � ده محمد: قد � ول � ال ل �� العلماء ق سب بها � تركت لك هذه الكتب تكت أيتها تخونك � إذا ر � خير الأجل، ف صنف � . وي " فاجعلها طعمة للنار راق � إح � ذا في � فعل التوحيدي ه سية. � سباب النف � ضمن الأ � كتبه الاختلافات الدينية والمذهبية أن � ى �� ل �� ان ع �� ف �� ؤل ��� ق الم � ف � ت � ي الختلافات الدينية والمذهبية ف � إت � سا في � سببا رئي � ت � ان � ك ار � ب � ص والأخ � ص � الكتب، والق ث حول � المذكورة في كتب ال صى، � أن تح � ن �� ر م � ث �� أك � ك ��� ذل زن. وقد �� ؤلم ومح ��� ضها م � وبع سية، � سيا � سلطة ال � ت ال �� ام �� ق دور كبير �� سلطة الدينية ب � وال ض � أن بع � ف، على � في هذا الإت إليهم � � وب � س ��� ن � اء والم � م � ل � ع � ال ان لهم � أتباعهم من العوام ك � و صيب وافر من ذلك. والحديث � ن ب، � ع � ش ��� ت � ل وم �� وي �� ك ط ���� في ذل صاف فيه عزيز، فالأغلب � والإن إلى ملته ومذهبه، ويدافع � يميل أهلها. � عما فعله ة التي �� ؤلم ��� ة الم � ل � ث � د الأم �� أح � سهم ما � أنف � سلمين � حدثت بين الم ن حزم � شهير اب � ع للعالم ال � وق ان يتبع المذهب � سي، وك � الأندل أهل � الظاهري، وهو من مذاهب أهل � أغلبية � سنة، بينما يتبع � ال ألبوا عليه � آخر، ف � س مذهبا � الأندل ض � أحرقت بع � شوا به حتى � وو صيدة � زم ق � ن ح � كتبه، فقال اب حزينة منها: س لا تحرقوا الذي � إن تحرقوا القرطا � ف صدري � س بل هو في � ضمنه القرطا � ت ن حزم � دث لب � ا ح � ل م � دخ � وي اب �� ب �� س ��� ن الأ � م � ض �� ي �� س ����� دل �� الأن ع �� ذي دف ��� ال ��� ة، ف �� ي �� ب �� ص ����� ع �� ت �� ال شاية به هو � ى الو � إل � صومهم � خ صب المذهبي. � التع الدولة العثمانية ة العثمانية � دول � ت ال � ارب � ح سيما � شعواء ول � الكتاب حربا الت، الأول: ����� ة مج �� ث � في ث الكتب التي تتحدث عن مفاخر شر الدين � العرب، ودورهم في ن سلامية. � ضارة العربية الإ � والح ض كتابهم � ر ببع � صل الأم � بل و ول محمد � س �� ر � أن ال � ي � دع � أن ي � شي � شمي القر � بن عبدالله الها سلام � صلاة وال � العربي عليه ال س عربيا ��� ي � ل ول �� ص ��� ي الأ � رك � ت اني: الكتب � ث � الله. وال � والعياذ ب ى توحيد الله، �� إل � و � دع � ي ت � ت � ال شركيات � وتنبذ الخرافات وال ث: � ال � ث � ور. وال �� ب �� ق �� ادة ال �� ب �� وع ستبداد � ي تنتقد ا � ت � الكتب ال م � ل � ة، وظ � ي � ان � م � ث � ع � ة ال ��� دول ��� ال سلب � سلاطينها، و � ا و �� ه �� إدارت � وب � ع � ش ��� دول وال ���� ت ال � ي �� خ د حاربت الدولة � العربية. وق دى تاريخها � العثمانية على م دث عن � ح � ت � ي ت � ت � ب ال � ت � ك � ل ال �� ك أو � أحرقتها � ضيع، و � هذه الموا أو طاردت � سجنت � أتلفتها، كما � صدرت � أ � شريها، و � ؤلفيها ونا � م سجن � ضهم و � إعدام بع � أحكاما ب � سماء � ض الآخر. وقائمة الأ � البع شمل � ذا المجال تطول، وت � في ه إن لم � دول العربية ��� ب ال � ل � أغ � سبيل المثال � يكن كلها، وعلى رد علي � شام محمد ك � علامة ال صدروا � أ � الذي حاولوا قتله، و سجن والإبعاد � بحقه حكما بال صلاحية التي � سبب الآراء الإ � ب طرحها، وعبدالرحمن الكواكبي سبب كتابه � سه ب � أ � الذي طلبوا ر ؤرخ � ، والم " ستبداد � طبائع ال " النجدي عبدالله المغيرة الذي سجن � م بال � ك � ه ح � ق � ح � در ب �� ص ��� طبائع " سبب توزيعه كتاب � ب صري � ، والأديب الم " ستبداد � ال إبراهيم المويلحي الذي حاربوا � " ما هنالك " ادروا كتابه � ص �� و سبب نقده ظلم العثمانيين، � ب وعلامة العراق الكبير محمود سبب كتبه � سي ب � شكري الآلو � د � ي � وح � ت � ى ال ���� إل � و �� دع �� ي ت �� ت �� ال بلوغ " سبب كتابه � ص، وب � الخال ، " أحوال العرب � الأربفيمعرفة كما حاربوا كتب علامة الهند سن خان لأنها تدعو � صديق ح � شركيات، � إلى التوحيد وتنبذ ال � صاء � ستق � أحرقوها. ويحتاج ا � و ؤلفين والكتب التي � سماء الم � أ � إلى � حاربتها الدولة العثمانية رى كثير من � ستقل. وي � كتاب م م � أه � أن � والمحللين � ؤرخ ��� الم سلمين � سباب تخلف العرب والم � أ � هو محاربة الدولة العثمانية للكتاب والعقل والجتهاد. الصليبيون والمغول أتعجب من حديث � أني � على ا فعله � م � ع � ث � اح � ب � ض ال ��� ع � ب سلمون، بينما يتجاهلون ما � الم رى � فعله غيرهم من الملل الأخ سلمين حين � رب والم � ع � بكتب ال سيطروا على ديارهم. وقد انتبه � صلا � سعيد لذلك فكتب ف � خالد ال س، � سلمين في الأندل � عن كتب الم ي ارتكبها � ت � م ال �� رائ �� د الج �� وع سلمين، � سيحيون بحق الم � الم بقيادة الملك فرديناند وزوجته سم � إيزابيلا، ما عرف با � الملكة ضمن هذه � ش، ومن � محاكم التفتي شعة التي ارتكبوها � الجرائم الب راق �� إح � س ��� دل � سقوط الأن � بعد أحرق � سلمين، ف � كتب العرب والم في يوم واحد مليون كتاب عربي ضج � ساحة باب الرملة. وقد � في سلم � سي م � أندل � شاعر � شكوى � بال شكو فيها � صيدة طويلة ي � فكتب ق سلمين، � صر بالم � ستن � ما حدث، وي وكان مما قال: صاحف � أحرق ما كانت لنا من م � و سة � أو بالنجا � وخلطها بالزبل أمر ديننا � وكل كتاب كان في ألقوه بهزء وحقرة � ففي النار سلم � ولم يتركوا فيها كتابا لم صحفا يخلى به للقراءة � ولا م إلى ذلك: فقد نقل عن � ضافة � إ � أن ما � س � سباني دربل � ؤرخ الإ �� الم س � سبان من كتب الأندل � أحرقه الإ � ف مجلد، كلها � أل � 500 مليون و صناجة � " اب � ت � ة. وفي ك � ي � رب � ع أن � " الطرب في مقدمات العرب سمى � اني الم � ب � س �� ال الإ � ن � اردي � ك � ال ألف كتاب � 80 أمر بحرق � شيمنز � ساحة مدينة غرناطة بعد � في هـ). 898 سنة ( � ظهورهم عليها ف � س �� وفيات الأ " اب � ت � وفي ك سقف � أ � أن � " ة الأخلاف � ي � وتح أحرق من الكتب � طليطلة وحده ا ينيف � ة العالية م � ي � م � س �� الإ د فعل � ف كتاب. وق �� أل � 80 على شيئا من ذلك عندما � صليبيون � ال ض الديار العربية؛ � احتلوا بع أورد العلامةمحمد كرد علي � وقد واحدة " شام � خطط ال " في كتابه ومن " صائب فقال: � من هذه الم صيبت بها � أ � م النكبات التي � أه � س لما فتحها � الكتب: نكبة طرابل صنجيل � راق � إح � صليبيون، و � ال م كتب دار العلم � ه � رائ � أم � د �� أح � ض ما � صليبيون بع � أخذ ال � فيها، و أيديهم من دفاترها، وكتب � طالته صة في بيوتهم، واختلفت � خا الروايات في عدد المجلدات التي أو � ة بني عمار � زان � كانت في خ س، وعلى � دار حكمتهم في طرابل أنها ما كانت تقل � صح الروايات � أ � صلها � أو � ألف مجلد، و � 100 عن ضهم � ألف، وبع � ألف � إلى � ضهم � بع . " أكث � إلى � ا ما فعله المغول التتر في � أم � سلمين عندما � كتب العرب والم أورد � ستولوا على ديارهم، فقد � ا صيل حرقهم � سعيد تفا � خالد ال إغراقهم لكتب بيت الحكمة في � و أكبر � ي � هـ، وه 656 ام � بغداد ع صف � مكتبة في العالم، ويدل الو ثرة الكتب التي رميت � على ك أغرقت في نهر دجلة حتى قال � و سود � سد مجراه، وا � إنه � ض � البع لونه من مداد (حبر) الكتب. ولم ر في بغداد فقط، بل � يحدث الأم رى؛ فحينما تحدث �� أخ � في مدن ساوه � ياقوت الحموي عن مدينة سنة بين الري � مدينة ح " ال: � ق شافعية، فجاءها � سنية � ، وهمذان أنهم � التتر الكفار الترك، فخبرت خربوها وقتلوا كل من فيها، ولم أحدا البتة، وكان بها دار � يتركوا أعظم منها، � كتب لم يكن في الدنيا . " أحرقوها � أنهم � بلغني سعيد مبحثا � ضيف خالد ال � ي س في نطاق بحث الحزيمي � لي ص بالتراث العربي، وهذا � المخت حرق المكتبات " المبحث بعنوان ورد �� ، وي " سلمين � الم � عند غ ة وعامة � ب � مكتبة ك 27 فيه ل � أه � م و �� تم حرقها من قبل الأم رى، كما يتحدث �� ان الأخ �� الأدي عما عاناه علماء الأمم والأديان سلطتهم � ضايقات � الأخرى من م سية والدينية، وما جرى � سيا � ال إتلاف. � على كتبهم من حرق و س تاريخ ��� ن در � يتبين لكل م ص � أحر � أن العرب كانوا � الكتب أليفها � ى ت �� ل �� م عليها وع ���� الأم س ��� ي � س �� أ �� ى ت �� ل �� ا وع �� ه �� ع �� م �� وج س � سائر النا � المكتبات، وفتحها ل أن � ستفيدوا منهم. كما يتبين � كي ي صليبيين والمغول والعثمانيين � ال قد حاربوا الكتاب العربي حربا ذا من �� ل ه �� وادة فيها، وك ��� ل ه ست � ارة لي � س ��� الخ � حماقتهم، ف على العرب وحدهم بل هي عامة سانية، فالمعرفة ل � شمل الإن � ت ة بعينها، بل �� أم � صر على � تقت شر جميعا. كما يتبين � شمل الب � ت سابقة التي � سباب ال � ض الأ � أن بع � ف الكتب ل تزال � إت � ى � إل � أدت � سمع � قائمة حتى اليوم، ولذلك ن أو كاتب � آخر عن عالم � بين يوم و أو � إتلاف كتابه � سي قام ب � سيا � أو � مذكراته. كتب تحترق ث في �� ال �� اب ث �� ت �� ى ك � ل � رت ع � ث � ع أنهيت � سه بعدما � ضوع نف � المو ة، وعنوانه � ال � ق � ذه الم �� كتابة ه خ تدمير � اري � ق، ت � ت � كتب تح " ف الكاتب � ي � أل �� ن ت � م " المكتبات سترون، � سيان بول � سي لو � الفرن س عام � سية في باري � صدر بالفرن � و ى العربية �� إل � ، وترجمه 2004 صالح، ومحمد مخلوف، � شم � ها صدرت طبعته العربية الأولى � و 463 . ويقع الكتاب في 2010 عام سعفني الوقت � صفحة. ولم ي � شر يذكر � لقراءة الكتاب، لكن النا سطر تاريخ � اب ي � ت � ك � ذا ال �� أن ه � العمليات الكبرى لتدمير المكتبات سلالة كينج � صين في عهد � منذ ال صرة، � إلى الكوارث المعا � صول � و ى �� إل � ة � دري � ن � ك � س �� ق الإ � ري � ن ح �� م ، 1992 سنة � سراييفو � التهاب ون، � ف � زي � ي � ت � ا، وك �� روم �� رورا ب ���� م شرور � ، ثم " جنكيز خان " وبغداد ورة � ث � م ال �� ش، ث � م التفتي � اك � مح أو الكومون. � سية � الفرن رق الكتب والمكتبات .. تواريخ في تدمير المعرفة الكواكبيباللباسالعربي محمد كرد علي إيزابيلا جنكيزخان فردناند

RkJQdWJsaXNoZXIy Mjc5MDY=