aleqt: 23-5-2019 (9355)

الرأي 13 NO.9355 العدد 2019 مايو 23 هـ ، الموافق 1440 رمضان 18 الخميس «اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات» ودلالاته لا كانت " ات �� صالات والمعلوم � ات الات �� تقني " أن � ك �� ش � شتى � سان في � أثيرا في حياة ا إن � أبرز التقنيات ت � ين � ب رة واحدة �� س � أ � ى �� إل � ذه التقنيات �� ي ه �� الات. وتنتم �� المج المواد " و " ات �� بالكهرباء وا إلكتروني " ا �� ط جذوره �� ترتب " رددات ا أثير �� طيف ت " ستخدمها، و � ي ت �� الت " ة �� الطبيعي وم الكهرباء في مطلع القرن �� إليه. ظهرت عل � ستند � ذي ت �� ال أوم � ون �� قان " ن �� ضم � ة �� ا ا أولي �� صيغته � ذت �� أخ � ، و 19 ـ �� ال ظهر 1834 . وفي عام 1826 شهير عام � ال " Ohm ’ s Law شارات رمزية � إ � الذي ينقل " Telegraph راف �� التليج " ث يتم تنفيذ هذه �� سلاك؛ حي � عن معلومات عبر ا أ � تع ع التيار الكهربائي تبعا لمتطلباتها. �� شارات عبر تقطي � ا إ وز المعلومات، وبالتالي �� سان نقل رم � ستطاع ا إن � ذا ا �� وهك آخر. � ى �� إل � كان �� ك من م � س � ا أ � ا، ع �� ات ذاته �� المعلوم فيها عام " ام تليجرافي �� نظ " أول � إقامة � ت بريطانيا ب �� وقام . 1844 أمريكا عام � ، وتبعتها في ذلك 1837 ا وكان ذلكتحديدا �� حدثا دوليا مهم 1865 د عام �� شه � س. كان هذا ��� ة باري �� سي � ة الفرن �� صم � و، في العا �� ماي 17 في ة للتليجراف �� ة دولي �� اتفاقي " ع على �� و التوقي �� الحدث ه أفرز فيما بعد � س الذي � سا � ؛ ومثلت هذه الاتفاقية ا أ ITC 1932 عام " ITU الات �� ص � دولي للات �� الاتحاد ال " اء �� ش � إن � كات للتليجراف �� شب � شمل � صالات لت � أن تطورت الات � د �� بع ضافة � إ � ، سلكية � ة ولا �� سلكي � صال � ف عبر قنوات ات �� والهات د �� ، وبع 1947 ام �� ي. وفي ع �� ث ا إذاع �� ات الب �� ىمحط �� إل � س منظمة ا أمم � سي � أ � ة، وت �� اء الحرب العالمية الثاني �� انته صبح الاتحاد هيئة دولية تتبع هذه المنظمة. � أ � ، المتحدة إمكانات جديدة � ضيف � سوب، لي � في ذلك الوقت، ظهر الحا صالات � إذا كانت الات � إلكترونيا. ف � للتعامل مع المعلومات ستطيع � وب ي �� س � إن الحا ��� ات ف �� ل المعلوم �� ى نق �� ل عل �� تعم ضا تبعا للمتطلبات. � أي � تخزينها، ويقوم بمعالجتها دولي �� اد ال �� رح الاتح �� ط 1969 ام �� و) ع �� ار (ماي �� أي � في ، واعتبر " صالات � ي للات �� اليوم العالم " الات فكرة �� ص � للات الاتفاقية " ا �� درت فيه �� ص � ار (مايو) الذي �� أي � 17 خ �� تاري ا لهذا �� سنوي � دا �� موع 1865 ام �� ع " راف �� ة للتليج �� الدولي دور المتزايد �� رة نتيجة لل �� ذه الفك �� د جاءت ه �� وم. وق �� الي سهيل التفاعل � الم وت �� الاتفي ترابط الع �� ص � كات الات �� شب � ل صالاتلمتعد � أرجائه المختلفة. و أن الات � سعبر � بيالنا دة للتعامل مع المعلومات، �� ة ا إلكترونية الوحي �� الوظيف ن والمعالجة، لذلك تم �� ا وظيفتا التخزي �� إليه � ضيفت � أ � ل �� ب اليوم " صبح � لي " صالات � اليوم العالمي للات " م �� س � تعديل ا . جاء " WTISD صالات ومجتمع المعلومات � العالمي للات ع المعلومات �� ر قمةمجتم �� ؤتم � م " صيات � ة تو �� ك نتيج �� ذل اليوم " أ ��� ش � أن � ذي �� ، وال 2005 ام �� د ع �� ذي عق �� ال " WSIS دمج 2006 ام �� ، حيثتم ع " ع المعلومات �� ي لمجتم �� العالم ليكونا معا " الات �� ص � وم العالمي للات �� الي " وم مع �� ذا الي �� ه . " صالات ومجتمع المعلومات � اليوم العالمي للات " أيار � 17 تمفي 2006 وحتى عام 1969 ابتداء من عام ، " صالات � وم العالمي للات �� بالي " سنويا � و) الاحتفال �� (ماي على هذا اليوم. " عاما 37 " شهد مرور � 2006 إن عام � أي � ، يكون قد 2019 ام �� ذا الع �� ن ه �� و)، م �� ار (ماي �� أي � 17 وفي سمه، � د تعديل ا �� ي المذكور، بع �� ى اليوم العالم �� ضى عل � م " عاما 50 " شهد اليوم مرور � رى. وبذلك ن �� أخ � " عاما 13 " ضاف � أ � صالات فقط ثم � أ بالات � ى اليوم العالمي الذي بد �� عل رة �� س � ل ا أ �� ن تكام �� ك ع �� بذل � ات، ليع �� ع المعلوم �� مجتم شاطات � أداء ن � المعلوماتية، الكهربائية وا إلكترونية، في سره. � أ � وتقديم خدمات تفيد العالم ب " صالات ومجتمع المعلومات � اليوم العالمي للات " د �� يع " صالات � اد الدولي للات �� الاتح " ستغلها � سنوية ي � ة �� سب � منا إليها العالم. ففي � ة يحتاج �� ضايا معلوماتية مهم � لطرح ق سنوي � ار ال �� شع � ة تطرح من خلال ال �� ضي � ام هناك ق �� كل ع شعار � ، كان ال 1969 ال بهذا اليوم العالمي. في عام �� للاحتف ودوره " الات �� ص � دولي للات �� اد ال �� ف بالاتح �� التعري " و �� ه الم وتنظيمها �� ول الع �� الات ح �� ص � ل الات �� ي في تفعي �� العالم صالات � بالات " شعار � اهتم ال 1971 ام �� وحوكمتها. وفي ع شر اليوم � ي تنت �� صناعية الت � ار ال �� ا أقم � ع " ة �� ضائي � الف ضايا � ض الق � سع. ولعلنا نختار فيما يلي بع � على نطاق وا ى مدى �� ارات عل �� شع � ا ال �� ي طرحته �� ة الت �� ة المهم �� س � الرئي المذكور. " اليوم العالمي " سنوات التي مرت على � ال سبعينيات وحتى � ين ال � ب 20 رن الـ �� سنوات الق � ل � خ ة، في �� ا المطروح �� ضاي � ت الق �� شمل � ، ات �� سعيني � ة الت �� نهاي صالات � شعارات اليوم العالمي الاهتمام بتفعيل دور الات � صاد الجوية؛ � م؛ والنقل؛ وا أر �� في كل من التالي: التعلي ضة؛ � ة؛ والبيئة؛ والريا �� صحة؛ والثقاف � والتنمية؛ وال إلى التجارة � ضافة � إ � ؛ سانية؛ والتجارة � ساعدات ا إن � والم صالات � ام الاتحاد الدولي للات �� ا إلكترونية. وتعزز اهتم ض الهيئات الدولية � شاركة بع � ضايا، بم � ض هذه الق � في بع أمثلة هذه الهيئات: منظمة ا أمم المتحدة � ا أخرى. ومن ؛ " UNESCO و �� سك � اليون " وم: �� ة والثقافة والعل �� التربي ة �� منظم " ؛ و " WMO ة �� اد الجوي �� ص � ا أر " ة �� ومنظم م المتحدة �� ج ا أم �� برنام " ؛ و " WHO ة �� ة العالمي �� صح � ال ؛ وغيرها. " UNDP ا إنمائي ا �� ضاي � رة الق �� ت دائ �� سع � ، تو 21 ـ �� رن ال �� ع الق �� في مطل ردم " ل: �� ددة مث �� ات متج �� ضوع � ت مو �� شمل � ة و �� المطروح ة �� إتاح � ى �� ل عل �� س، والعم ��� ين النا � ب " ة �� وة الرقمي �� الفج ل �� م وتفعي �� ل تمكينه �� أج � ن �� ع، م �� الات للجمي �� ص � الات ة. �� اة الاجتماعي �� ي والحي �� ل المهن �� م في العم �� شاركته � م التنمية " صالاتفي � دور الات �� ضا الاهتمام ب � أي � ت �� ضمن � وت . " سيبراني � حماية ا أمن ال " ؛ وبالعمل على " ستدامة � الم سم � ات وتعديل ا �� أفكار قمةمجتمع المعلوم � ضم � د �� بع ، تم 2007 ام �� أي ابتداء من ع � ، ور �� ي المذك �� وم العالم �� الي سنوية لهذا � ارات ال �� شع � ن ال �� ضم � ا متعددة �� ضاي � رح ق �� ط ، " بالمجتمع " ط �� ضوعات ترتب � ن ذلك: مو �� ضم � اليوم. وت ا، �� دة وتطبيقاته �� الجدي " ات �� بالتقني " ق �� رى تتعل �� أخ � و . في المجال " ة �� التنظيمي " ي �� ى النواح �� ز عل �� ة ترك �� وثالث صالات � ات الات �� ام: بتوفير تقني �� ي برز الاهتم �� الاجتماع صحاب ا إعاقة؛ � أ � شباب و � ات ل أقل حظا من ال �� والمعلوم ات؛ وتفعيل الابتكار �� أة في هذه التقني � ز دور المر �� وتعزي ا؛ �� ن خلاله �� ال م �� ادة ا أعم �� ز ري �� ا؛ وتعزي �� ستخدامه � با سيبراني؛ وتوفير � ضاء ال � وحماية ا أطفال منمخاطر الف ق النائية؛ وتقديم �� ل للحياة في المدن والمناط �� ض � أف � بنى ات. وفي المجال التقني، �� أكبر للحركة على الطرق � ة �� حماي ة وتطبيقاتها �� ضخم � ات ال �� ضوعات: البين � ت المو �� ضمن � ت ستخدامه ا إيجابي. � ي وا �� صطناع � ذكاء الا �� أثرها؛ وال � و وع �� ض � اك مو �� د كان هن �� ي، فق �� ال التنظيم �� ا في المج �� أم � وة عدم الاهتمام �� إغلاق فج � إلى � والحاجة " � المعاي " ستفادة من فوائدها. وقد تم � ستخدامها والا � الكافي بها وا سنوي � ، في اليوم ال 2019 ضوع هذا العام � ذا المو �� طرح ه . 50 الـ الات �� ص � ات الات �� تقني " ا �� ضاي � أن ق � ق �� سب � ا �� ر مم �� يظه شملمختلف � أنها ت � ش � والتوجهات الدولية ب " والمعلومات أن � ول ب �� ك هو الق �� ص ذل � ا يلخ �� اة. ولعل م �� ي الحي �� نواح هذه التقنيات هي ممكن مهم لحياة اجتماعية ومهنية " إيجابي في � كل �� ش � ستخدامها ب � نَ ا �� س �َ إذا ح � ذا �� ، ه " ل �� ض � أف � ح ذو حدين: حد � س � ة عموما �� ى المجالات. فالتقني �� شت � شر ينبغي الابتعاد � ستفادة منه؛ وحد لل � يجب الا � للخ شهده � الذي ي " ي �� التحول الرقم " ام �� أم � أن � شك � ه. ولا �� عن ستقبل، ولكن � ال الم �� ا كثيرا يقدمه أجي � الم اليوم خ �� ع هناكمخاطر لا بد من تجنبها. ع ��� الات ومجتم ��� ي للاتص ��� وم العالم ��� الي " د ��� يع الاتحاد " تغلها ��� نوية يس ��� بة س ��� مناس " المعلومات ا معلوماتية ��� رح قضاي ��� لط " الات ��� ي للاتص ��� الدول ام هناك ��� ففي كل ع . م ��� اج إليها العال ��� ة يحت ��� مهم قضية تطرحمنخلال الشعار السنوي للاحتفال عار ��� ، كان الش 1969 في عام . ذا اليوم العالمي ��� به " الات ��� ي للاتص ��� اد الدول ��� ف بالاتح ��� التعري " و ��� ه ول ��� الات ح ��� ل الاتص ��� ي تفعي ��� ي ف ��� ودوره العالم . العالم وتنظيمها وحوكمتها ى أن عديدا ��� ير إل ��� ذه الاتجاهات الحديثة تش ��� ه ة ��� ة للاقتراضمن المؤسس ��� دان المؤهل ��� ن البل ��� م وحين . تتحمل مزيدا من الديون باهظة التكلفة دود تحمل أعبائها، ��� م الديون وتتجاوز ح ��� تتراك فتفاقم . ح ��� ب الري ��� ة في مه ��� ار التنمي ��� ح ثم ��� تصب أعباء الديون والضعف إزاءها يمكن أن يحد من إمكانية الحصول على التمويل، مع ما يصاحب ك أيضا من ضعف النمو وبطء التقدم صوب ��� ذل . تحقيق أهداف التنمية المستدامة »2 من 1« البلدان النامية واستثمار ديونها بطريقة مستدامة لم سوى ما يزيد قليلا على � 2030 يبق علىحلول عام دان النامية تواجه �� ا زالت البل �� سنوات، وم � ر �� ش � ع ستدامة. � أهداف التنمية الم � أن � ش � تحديات مهمة ومعقدة ب ارات �� ستثم � ل الا �� ة تموي �� ات كيفي �� ذه التحدي �� م ه �� أه � ن �� م المطلوبة لتحقيق هذه ا أهداف. أن البلدان النامية تواجه فجوة � إلى � شير التقديرات � ت اء �� ا للوف �� سنوي � ون دولار �� تريلي 2 . 5 و �� در بنح �� ة تق �� مالي إلى � صت � أخرىخل � سات � ستدامة. درا � داف التنمية الم �� أه � ب أكبر في � وة التمويلية �� سد هذه الفج � دي الماثل في �� أن التح � ا يعادل �� إنفاق م � ضي � ا يقت �� ة الدخل، م �� ض � دان منخف �� البل إجمالي الدخل المحلي عام � ضافية من � إ � نقطة مئوية 15 . 5 ساو على البنية � كل مت �� ش � سبي وب � ع التركيز الن �� ، م 2030 صحة. � سية والتعليم وال � سا � ا أ ارات المتزايدة �� ستثم � ذه الا �� ذ ه �� سائل تنفي � ين و � من ب ستدانة � ستخدم التمويل بالا � ستدانة. عندما ي � التمويل بالا ساعدة علىتحقيق النمو � كان الم �� صبح با إم � سي � ، بحكمة ة، ذراع �� ة للتنمي �� ة الدولي �� س � س � ؤ � ع. الم �� ل للجمي �� شام � ال ر بلدان �� أفق � دة �� ساع � ي بم �� دولي المعن �� ك ال �� ة البن �� مجموع شاريع � شركاء وتمول الم � شد ال � العالم، تقدم المعارف وتح ضة الدخل على � ساعد البلدان منخف � صلاحات التي ت � وا إ ذا في المقام ا أول من �� أهدافها ا إنمائية. نفعل ه � اء ب �� الوف دان دون فوائد �� سرة طويلة ا أجل للبل � ض مي ��� خلال قرو ساعد � ى المنح. كما ت �� إل � ضافة � إ � ة للغاية �� ضئيل � دة �� أو بفائ � ل، �� ض � أف � كل �� ش � ا ب �� إدارة ديونه � ى �� دان عل �� ة البل �� س � س � ؤ � الم ات ويطبق �� س � س � ؤ � درة الم �� ذي يبني ق �� ل الدعم ال � ن خ �� م إدارة ا أموال العامة. � صلاحات تعزز � إ � ة لمجموعة البنك الدولي � ات الربيع ا أخ �� في اجتماع ش حول ��� ن النقا �� م � دولي، دار كث �� د ال �� دوق النق �� صن � و إزاء � م �� نمخاوفه �� رون ع �� ض � رب الحا �� أع � د �� ون. وق �� الدي ون، وبحثوا �� إزاءمخاطر الدي � ة �� دان النامي �� ف البل �� ضع � إنفاق الديون، � أوجه � غ عن � ني الرقابة وا إب � سبل تح � صبح � ستوى الديون لي � شوا كيفية تحكم البلدان في م � وناق ة قيام البلدان �� ة، وتبادلوا ا آراء عن كيفي �� ستدام � ثر ا � أك � الدائنة بدعم هذا الجهد. ن البلدان �� إدراك عديد م � ع �� ذه المخاوف م �� دت ه �� تزاي سنوات � ل ال � ا خ �� ات ديونه �� ستوي � في م � اع الكب �� الارتف ت عندها �� إلى نقطة بات � ا �� صلن � د ما، و �� إلى ح � ة. ف � ا أخ إلى � أماممخاطر الديون في حاجة ملحة � ضعف � الات ال �� ح صندوق � ك الدولي و �� شترك للبن � ج. ووفقا ل إطار الم � الع أعباء � ل �� ة القدرة علىتحم �� ستدام � أن ا � ش � دولي ب �� د ال �� النق ن �� ض م ��� ة للاقترا �� ؤهل � دان الم �� ف البل �� ص � د ن �� ن، تع �� الدي ضة � ا ا إطار عر �� ة التي يغطيه �� ة الدولية للتنمي �� س � س � ؤ � الم أنها باتت � أو � ة �� ضغوط الديون الخارجي � ة ل �� لمخاطر عالي تواجهها بالفعل. صل على الديون � دانتح �� أن البل � ا نعلم �� صبحن � أ � ، ا آن ة، وهو ما �� شروع � سباب م � ة و أ �� رقمختلف �� ا بط �� وتراكمه ضلا عن � اكل ف �� ف الهي � سات واخت � سيا � وع ال �� س تن ��� يعك ى �� إل � ا �� ارة هن �� ش � در ا إ �� ار. وتج �� ستثم � ات الا �� ستراتيجي � ا ة في حجم وتركيبة الديون المتراكمة �� الاتجاهات الحديث ة حتى عام � ا بدرجة كب �� دان. فبعد تراجعه �� ى البل �� عل إلى الارتفاعمجددا � ستويات الدين العام � ، عادت م 2013 ة �� ة الدولي �� س � س � ؤ � ن الم �� ض م ��� ة للاقترا �� ؤهل � دان الم �� في البل سط � ادة متو �� ة، مع زي � وات ا أخ �� سن � ة خلال ال �� للتنمي الي الناتج المحلي بحلول �� إجم � في المائة من 49 إلى � ن �� الدي ة الدين العام خلال العقد �� . كما تغيرت تركيب 2018 ام �� ع صة في � سرة، خا � ض غير المي � ضي، حيث ازدادت القرو � الما سة. � س � ؤ � ن الم �� ض م � ؤهلة للاقترا � ا الم �� دان ا أكث تقدم �� البل ة الدين التي باتت �� إلى زيادات في تكلفة خدم � ذا �� أدى ه � و تزاحم الاحتياجات ا إنمائية. أن عديدا من � ى �� إل � � ش � ة ت �� ات الحديث �� ذه الاتجاه �� ه سة تتحمل مزيدا من � س � ؤ � ض من الم � ؤهلة للاقترا � البلدان الم م الديون وتتجاوز �� ون باهظة التكلفة. وحي تتراك �� الدي ب �� ة في مه �� ار التنمي �� ح ثم �� صب � ا، ت �� أعبائه � ل �� دودتحم �� ح أن � إزاءها يمكن � ف �� ضع � أعباء الديون وال � ح. فتفاقم �� الري صاح � صول على التمويل، مع ما ي � إمكانية الح � يحد من صوبتحقي � ف النمو وبطء التقدم �� ضع � ضا من � أي � ذلك ة. وعلاوة على ذلك، فكثيرا م �� ستدام � أهداف التنمية الم � أك � سرة � المي � ن غير التقليدية وغ �� صادر الدي � ون م �� تك ة بمكا �� صعوب � ل من ال �� ة، ما يجع �� شفافي � ل �� أق � دا و �� تعقي ثمخاط �� د المعني من حي �� ع البل �� ض � ل لو �� م الكام �� التقيي أك � ستقبلية � ون الم �� وط الدي �� ضغ � ل �� د يجع �� ون، وق �� الدي ص منها. � صعب في الخلا � أ � تدميرا و شحذ � إلى � ون �� ر الناجمة عن الدي �� ادة المخاط �� أدت زي � شركاء � سيق مع ال � سة الدولية للتنمية في التن � س � ؤ � جهود الم ضايا. � أجل تقييم عملنا في هذه الق � والمعنيي من همية التسامح في »2 من 2« يئة العمل سة � سيا � وي �� ي في زيمباب �� رت موجاب �� ى روب �� تبن إلى � ضافة � إ � ض ��� أر من المواطني البي ��� الانتقام والث ن خلال توجيه �� ن جميع ا أعراق، وم �� ضيه م � معار وة، تحولت �� ض بالق � زارع البي �� ل م � ه باحت �� أتباع � ذاء الجزء �� ة غ �� سل � ق �� ساب � ت في ال �� ي كان �� د الت � لب ل، وارتفعت �� د قاح �� إلى بل � ا �� إفريقي � ن �� ي م �� لجنوب في المائة، 80 و 70 ين � ة حكمه ب � ة خلال ف �� البطال 2008 � وي في نوفم �� م في زيمباب �� ضخ � ل الت �� ص � و أفقد العملة الوطنية قيمتها، � ى معدلات فلكية ما �� إل � ى �� ي عل �� اع موجاب �� أتب � ا �� ي نفذه �� ة الت �� أدت الحمل � و ألف � 200 شريد � إلى ت � ضيه في ا أحياء الفقيرة � معار ص. � شخ كاليف التوتر ن في المقابل قد �� ستحيلا لك � ح م �� سام � دو الت �� د يب �� ق كون ثمن ا أحقاد باهظا جدا. وهنا يقول دو فري: سامحة، � سهل من الم � أ � أن الكره � ض � قد يعتقد البع " سان � شاعر ا إن � سيطر على م � شاعر الحقد قد ت � ن م �� لك سلة من � سل � ى �� إل � أكملها � اة ب �� ا، وتحول الحي �� أكمله � ب . " الانتقام والكره ره يولد �� أن الك � ات �� س � ن الدرا �� ر عديد م �� أظه � د �� لق سلبية � ارا �� آث � سية تترك � ا نف �� ضغوط � ات و �� ضطراب � ا ى �� إل � ؤدي ��� د ت �� ان، وق �� س � د ا إن �� ة عن �� ام المناع �� في نظ أخرى. وعادة � ة �� صبي � اب والقلق وظواهر ع �� لاكتئ ضمن � واء �� س � ، ة �� ات المجتمعي �� ض العلاق ��� ا تتعر �� أو مع فريق العمل، لعديد � صدقاء � أو مع ا أ � العائلة صية، وهو ما � شخ � سيات ال � سا � شكاليات والح � ن ا إ �� م ل في وقتنا الحالي �� ضمنمحيط العم � ل كثيرا �� ص � يح صية التي � شخ � ات ال �� شبكة العلاق � ذي يعتمد على �� ل بنيها الموظف الناجح. ين عليهم � ادة المثالي �� أن الق � ى �� إل � دو فري � ش � ي ني قدرتهم على � ات لتح �� صف � ض ال � وا بع �� سب � أن يكت � أن يتعاطف مع � د �� على القائ " ضيف : � ح وي �� سام � لت سه في مكانهم لتقييم ا أفعال � ضع نف � أن ي � ن و �� آخري أي � ع �� ات ودواف �� سبب � د م �� ال وتحدي �� ردود ا أفع أن � ا يجب �� ص ا آخر، كم ��� شخ � ذه ال �� د يتخ �� ف ق �� موق . " تميز القائد بالقدرة على التحكم العاطفي ق �� ر الحن �� شاع � إدراك م � رورة �� ض � ى �� إل � ت �� ويلف ضب وماذا � ف للغ �� آخر موق � ب وتذكر �� ض � ة الغ �� ساع أن يفكر في � ى المرء �� سلبية، وهنا عل � ت نتائجه ال �� ان اء والابتعاد �� سترخ � ف ومحاولة الا �� تداعيات الموق القدرة على " ري قائلا : �� ضب. ويتابع دو ف � ن الغ �� ع ضوج، وعلى � ن الن �� درا كبيرا م �� ح تتطلب ق �� سام � الت سنوات � و � ون مندي �� س � ر نيل �� أن يتذك � ب �� ض � ن يغ �� ا لكنه � ضب كث � أنه غ � د �� ؤك � ، فمن الم 27 ـ �� ه ال �� سجن ، " رور الوقت �� شاعره مع م � ى م �� سيطرة عل � م ال �� عل أن � أن يتذكر � سامح � صعوبة في الت � ح من يجد �� ص � ين أن � ارب التعلم و �� سلة منتج � سل � اة عبارة عن �� لحي ثر حكمة � أك � ا تجعلنا �� ف التي نمر به �� ع المواق �� جمي ضوجا وخبرة. � ن سيان، � سامح لا يعني الن � أن الت � ضح دو فري � ويو صل � سامح الواقعي يعني علاجا للذاكرة مما ح � الت سامح يعني � الت " ف: �� ضي � اء الذاكرة، وي �� إلغ � س � ولي ادة المثاليون �� ي، فالق �� ض � ا للما �� سجين � د �� ك لم تع �� أن إن � أدركوا ذلكتماما، ف � دي �� ى غرار مانديلا وغان �� ل أن � ي، لكن يمكننا �� ض � أننا نغير الما � ح لا يعني �� سام � . " ستقبل � غير الم أكيهيكونيشيو *نائب رئيسالبنك الدولي لتمويل التنمية shb@ksu.edu.sa سعد علي الحاج بكري . د . أ * أستاذ في كلية علوم الحاسب والمعلومات ــــ جامعة الملكسعود جينوليامز * برنامج إنسياد للمعرفة

RkJQdWJsaXNoZXIy Mjc5MDY=