aleqt (9195) 2018/12/14

NO.9195 العدد 2018 ديسمبر 14 هـ ، الموافق 1440 ربيع الآخر 7 الجمعة 18 المـشـراق من الرياض «الاقتصادية» سلام � اعتنى العرب منذ بداية الإ س � ر بني العبا �� ص � بالمكتبات، وفي ع ات �� اء مكتب �� ض الخلف ��� س بع ��� س � أ � شهرها بيت � أ � خمة ومعروفة من �� ض � بر المراكز � أك � د �� أح � ي �� ة، وه �� الحكم الم، �� رت في الع �� ي ظه �� ة الت �� العلمي ا وعالميا، �� هرة كبيرة عربي �� ش � ولها ر العلم �� ش � في ن � ا دور كب �� وكان له ا كان لها دور رائد في �� والمعرفة، كم ن اللغات �� وم بنقلها م �� ب العل �� تعري س � س � أ � إلى العربية. والذي � المختلفة وال �� د الأق �� أح � ى �� ة عل �� ت الحكم �� بي يد، لكن �� ش � ارون الر �� و الخليفة ه �� ه ة �� س � س � ؤ � ار هذه الم �� ل في ازده �� ض � الف ى الخليفة �� إل � ك �� ش � ن دون �� ود م �� يع ادة �� عى لزي �� س � ذي �� ون، ال �� أم � الم توردة �� س � ات الم �� دد المخطوط �� ع دد العاملين �� ة، كما زاد ع �� والمترجم ز �� ارت المرك �� ص � ة، ف �� ت الحكم �� في بي مي � س � ي الأول في العالم الإ �� العلم كندرية �� س � ة الإ �� س � د اختفاء مدر �� بع ا �� ابور. كم �� س � د ي �� تان جن �� س � وبيمار طين دول عربية � س � س ملوك و � س � أ � ات كبيرة. �� أخرى مكتب � مية � س � إ � و ة �� ة حديث �� ة وطني �� أول مكتب � ن �� لك ي �� ك الت �� ي تل �� ي ه �� الم العرب �� في الع صر. � ست في م � س � أ � ت اء هذه المكتبة �� ش � إن � يرجع تاريخ م حينما اقترح على 1870 ى عام �� إل � وان المعارف �� ارك ناظر دي �� ا مب �� ش � با صر تجمع � س مكتبة في م � سي � أ � آنذاك ت � ادرة، ثم �� ب الن �� ات والكت �� المخطوط ره �� أم � ماعيل �� س � إ � وي �� در الخدي �� ص � أ � رة، �� ب في القاه �� س دار للكت � ي �� س � أ � بت ة �� ة الخديوي �� الكتبخان " ميت �� س � لتقوم بجمع المخطوطات " صرية � الم أوقفها فيما � ي �� ة الت �� س � والكتب النفي سلاطين والأمراء والعلماء � ضى ال � م س � ضرحة والمدار � ساجد والأ � على الم أول مكتبة � ك �� ت بذل �� ر، فكان �� ص � في م ي، وقامت �� الم العرب �� ة في الع �� وطني ب الوطنية في �� ط دور الكت �� ى نم �� عل م دار �� س � ميت لحقا با �� س � ا. و �� أوروب � صرية. � الكتب الم ك �� و لودفي �� ا ه �� س له ��� أول رئي � و م، 1874 و 1872 ن بين عامي � ش � و �� ا فه �� ري له �� ص � س م ��� أول رئي � ا �� أم � وي � د البب �� ي محم �� يخ عل �� ش � ال ة الكتبخانة عام �� س � ى رئا �� الذي تول و �� وي ه � يخ البب �� ش � م. وال 1882 م 1904 هـ/ 1320 صبح عام � أ � الذي شيخا ل أزهر. � أنها � رية ب �� ص � وتتميز دار الكتب الم ات العربية �� زن لآلف المخطوط �� مخ النادرة والمهمة، كما تميزتفي عهود مت بين موظفيها عديدا من �� ض � أنها � ب شرت � كبار العلماء والمحققين، وقد ن ات الكتب �� أمه � ا من � ب كث �� دار الكت العربية فيمجالت متفرقة. ة � ان � خ � ب � ت � ك � أت ال ��� ش ����� ذ ن �� ن �� وم ي � ب وه � ت � ك � أو دار ال � ة � وي � دي � الخ صر، � زوار م �� صد للباحثين ول � مق م المعالم العلمية � أه � د � أح � لكونها في العالم العربي. ول يكاد يوجد إل وزار � سابقة � محقق في العقود ال سلها لمعرفة ما � أو را � دار �� ذه ال � ه ن المخطوطات المتعلقة � لديها م أن � شك � أو تحقيقه. ول � ببحثه صر � دى مفاخر م ��� إح � دار الكتب ستحق هذه الدار كل � الحديثة، وت رعاية واهتمام وتطوير. ة جمال � ش � درت الباحثة م �� ص � أ � دار الكتب " وان �� في كتابا بعن �� س � اليو ، " ة � س � ة وم � س � .. رية �� ص � الم ب �� خ دار الكت �� ن تاري �� دث ع �� يتح م 1870 ام �� أتها ع ��� ش � رية منذ ن �� ص � الم ع الكتاب في �� م. ويق 2008 ام �� حتى ع صل الأول � صول، تحدث الف � سة ف � خم أتها وحتى ��� ش � ن تاريخ الدار منذ ن �� ع ا �� ى مبناه �� إل � م 1979 ام �� ا ع �� انتقاله المطل على نهر النيل في القاهرة. الد بن زيد المانع عودية �� س � ة ال �� هدت الدول �� ش � ث �� ا الثال �� د حاكمه �� ى في عه �� لأول ز �� د العزي �� ن عب �� عود ب �� س � ام �� الإم – 1217 " عود �� س � ن �� د ب �� ن محم �� اعها الجغرافي �� س � أوج ات � " هــ 1229 صى قوتها � أق � ي، وبلغت �� س � سيا � وال اع الدولة �� س � د زاد ات �� ومجدها، وق ادر �� ص � ا، وتعددت م �� أتباعه � ثر � وك ز �� كان مرك �� س � روات �� ل وث �� الدخ س ��� ة، وانعك �� ة في الدرعي �� لدول ة، �� واق التجاري �� س � ى الأ �� ك عل �� ذل ة �� كنية، والرقع �� س � ور ال �� ص � الق د ذوي الخبات �� الزراعية، وتواف ة �� ل الدول �� ن داخ �� ناعات م �� ص � وال ى الدرعية، ونتج عن �� إل � وخارجها س في الدرعية بحياة � لك تمتع النا صادية جيدة حينها. � قت ر �� ش � ؤرخ عثمان بن ب ��� ل الم �� وينق ة زمن �� ى الدرعي �� إل � دم �� ذي ق �� ال س عند علمائها، � عود ودر �� س � لإمام عود عند خروجه �� س � شاهد الإمام � ن �� آه زم � ا ر �� ر - م �� ص � ن الق �� ا م �� ومي ن �� ة، م �� عود في الدرعي �� س � ام �� الإم ح � س � وال والرجال وال �� ثرة الأم � ة، �� ل النجيب �� ول، والإب �� الخي ر قد حاول �� ش � س. وكان ابن ب � الملاب ة التي �� وق الدرعي �� س � ة حجم �� معرف ة، �� ي وادي حنيف �� جانب � ام ب �� ق كان مرتفع �� ى م �� ه عل �� س � عد بنف �� ص � ف ساع � شاهد ات � شرف على الوادي لي � صر مليئة � وق، فوجدها مدّ الب �� س � ال ا �� ر مم �� ين، وذك � ش � ة والم �� الباع سلاح � بتاعونه فيها المجوهرات وال أن في الدكاكين من � ية، وذكر �� ش � الما ح ما ل � س � ش وال ��� س والقما ��� الملاب سوق � سمع في ال � ف، ول تكاد ت �� ص � يو . " شتريت � بعت وا " إل قول ؤرخ الدكتور عبدالله ��� ويعلق الم ه الله �� ـ رحم �� ــ � الح العثيم �� ص � ال ادية �� ص � ة القت �� ى الحال �� ـ عل �� ـ ول �� ة فيق �� ة للدول �� والجتماعي ضخامة تلك الأموال � إلى � ونظرا " إن � سعات ف � اعفها نتيجة التو �� ض � ت ة في �� ص � بحت غنية، خا �� ص � أ � الدولة عود بن عبدالعزيز، �� س � زمن الإمام سب � ما جعلهم ينعمون بحياة تتنا ك �� ة في تل �� م الجتماعي �� ع ظروفه �� م . " الفترة عودية �� س � ت الدولة ال �� د اهتم �� لق شمل نفوذها � أن � بموارد الدخل بعد د �� ة، فق �� رة العربي �� ب الجزي �� أغل � تيراد �� س � ى موانئ ال �� يطرت عل �� س � احل �� س � ر الأحمر و �� احل البح �� س � في أخذت الزكاة من � الخليج العربي و ورية، �� س � القبائل التي في العراق و رة والبادية �� ض � ت زكاة الحا �� وبلغ مليون ريال 2 . 3 ن �� أكث م � ا �� وحده نوات، ول �� س � دى ال �� إح � ي في �� س � فرن إذا � دا �� خم ج �� ض � أن هذا مبلغ � ك �� ش � عود حدّد قيمة �� س � أن الإمام � ا �� علمن أن دخل � أي � ، الناقة بثمانية ريالت ألف ناقة � 300 ارب قيمة �� الزكاة يق سنة واحدة. � في سم الدرعية في عهد الدولة � وتنق � ى حي �� إل � ى �� عودية الأول �� س � ال صلهما وادي حنيفة: � كبيرين يف مى �� س � رقية: وت �� ش � أ- المنازل ال � ا �� كن فيه �� س � ي، وي � ي البج �� بح اب �� ن عبدالوه �� د ب �� يخ محم �� ش � ال قوط �� س � ده حتى �� ن بع �� ؤه م � ا �� أبن � و هـ. 1233 الدرعية عام مى �� س � ازل الغربية: وت �� ب- المن آل � رة �� س � أ � ي الطريف، وهي مقر �� ح سرة الحاكمة. � سعود الأ � د الله �� يخ عب �� ش � دد ال �� ويح ـ حي �� ه الله ــ �� ـ رحم �� س ــ ��� ن خمي �� ب س جبل � أ � ى ر �� أنه يقع عل � ف ب �� الطري ا، �� ة جنوبيه �� ي الدرعي �� ث غرب �� مثل ون، �� ص � ور وح �� س � اط ب �� و مح �� وه عود �� س � آل � أبواب، وهو منزل � ه �� ول أتباعهم. � و ثرة � ة وك �� اع الدول �� س � د ات �� وبع ستلزمات � صادر المالية، ونظرا لم � الم ل �� اع والأه �� ن المت �� ام م �� الإم سلحة، � ستودعات الأ � ضيوف وم � وال ينا �� ص � تودعات الطعام، وتح �� س � وم ت لأكث من �� ض � ي تعر �� ة الت �� للدرعي د بنى الإمام عبدالعزيز �� هجوم، فق سكن � ره لي �� ص � ق " هــ 1179 - 1218 " أولده وعائلاتهم، ولما توفي � فيه مع ه ابنه �� لّ في �� ز ح �� ام عبدالعزي �� الإم سيع قاعات � سعود، وقام بتو � الإمام صر، وبنى غرفا وخلوات. � الق لى �� ص � إذا � عود �� س � ام �� وكان الإم ره �� ص � س في ق ��� تقبل النا �� س � ر ي �� الظه ك �� ده لذل �� أع � اه و �� ع بن �� ض � في مو ودا، وجعل �� عم 50 ن �� ى نحو م �� عل س � وار، كل مجل �� أط � ه ثلاثة �� س � مجل س في � أراد الجلو � ن �� فوق الآخر، فم أو الذيتحته، � سط � أو الأو � الأعلى ك. �� ه ذل �� ع ل �� س � ض ات ��� وق الأر �� أو ف � صورة � ره مق �� ص � أعلى ق � وكان له في وا له ما �� ه ليكتب �� إل كتّاب � ا �� ل يدخله ه. وبنى �� س � رره فيمجل �� ذه وق �� اتخ إمام يقوم � سجدا له � ره م �� ص � داخل ق ؤدي ��� ر، وي �� ص � ال الق �� أطف � م �� بتعلي ى �� ة، وعل �� لوات المكتوب �� ص � ه ال �� في عود �� س � جد يعقد الإمام �� س � ر الم �� ظه صلاة � سه العلمي بعد � سه ودر � مجل عود في �� س � المغرب. وقد بنى الإمام شا مفتوحا � ره حو �� ص � سور ق � داخل سع لنحو � شريعة، يت � سمى قوع ال � ي ه كان يتخذ �� رجل، ولعل 3000 ن �� م أو � ، يمها �� س � م لتق �� ال الغنائ �� لإدخ ا للحرب، �� ال الخيول لتهيئته �� إدخ � � أو غ � ل �� ات الإب �� ا لمناخ �� أو مكان � ماه �� س � ا �� و م �� ون ه �� د يك �� ك. وق �� ذل قوع " س ��� دالله بن خمي �� يخ عب �� ش � ال طبل �� ص � أنه ال � فه ب �� ص � وو " ل �� الخي سعود، ويقدر � آل � العمومي لخيول ام �� ول الإم �� دد خي �� ارت ع �� بوركه ا ينقل �� ، بينم � ألف � و �� عود بنح �� س � أن لدى الإمام من الخيل � ر �� ش � ابن ب ا �� ط، منه �� س فق ��� فر 1400 اق �� العت ة. وكان في �� ى في الدرعي �� تبق 400 صر مخازن للمدافع التي بلغت � الق ا كبيرا، �� مدفع 30 ا �� ا منه �� مدفع 60 ا كان في داخله مخزن لأكث من �� كم لحة قديمة. ويدل �� س � أ � درع، و 400 سعود � ر الإمام �� ص � خامة ق �� ض � على آن � ر نقل عن مطوّع القر �� ش � أن ابن ب � ن �� ر عم �� أن زكاة الفط � ر �� ص � في الق صاع. � 1300 صر � سكن الق � ي كنه �� س � عود �� س � وبعد وفاة الإمام هــ- 1229 " سعود � الإمام عبدالله بن ونا �� ص � ى له ح �� ه بن �� ، لكن " ـ �� هـ 1233 ده. وفي �� وّرة وال �� س � غيرة في م �� ص � هــ 1233 سابعمنذيالقعدةلعام � ال عود �� س � أ الإمام عبدالله بن � حينما لج ر الطريف، وجه �� ص � كنه في ق �� س � إلى � س � أ � إليه فرماه من ر � ا مدافعه �� ش � البا تعلت �� ش � الجبل، وثارت البنادق وا � ص � نارها من كل جهة، فثلمت مقا س وخرقت، لكن ��� عود بالقبو �� س � آل � أخرج عبدالله المدافع � م، ف �� الله حماه وق �� ا ف �� ر، وجعله �� ص � ي في الق �� الت ا، ثم �� م به �� ف ورماه �� جد الطري �� س � م صر الإمام � صلح ولم يتدمر ق � وقع ال اء �� ر بق ��ّ س � ذا يف �� ل ه �� لي. ولع �� ص � الأ اريفه العالية �� ش � ر الطريف وم �� ص � ق إلى الآن. � و يتحدث �� س وه � ن خمي �� ال اب �� ق ر �� ص � ه ق �� وفي " ف �� ي الطري �� ن ح �� ع سعود، وبيت � آل � منزل " لوى �� س � " عود، �� س � ن �� ر ب �� ر عم �� ص � ال، وق �� الم عود، وغيرهما �� س � سعد بن � صر � وق ا �� ض � أي � راء، وفيه �� ور الأم �� ص � ن ق �� م بر � أك � و �� ، وه " ة �� ش � الدري " ن �� ص � ح ة يطل �� ن في الدرعي �� ص � خم ح �� ض � أ � و ي �� ة، وفي الح �� ى وادي حنيف �� عل شكل � ضوع على � مو " حمام " ا �� ض � أي � ه �� ة بقنوات �� ات الخارجي �� الحمام . " ضه � أحوا � ومواقده و لطريف .. تاريخ حاضر على ضفاف لوادي .. وآثار باقية . مبان أثرية فيحي الطريف دار الكتب المصرية.. الكتبخانة . مبنىدار الكتبالمصرية الحديث . مخطوطةمحفوظة فيالمكتبة التيمورية بدار الكتب علي باشا مبارك . قصر سلوى من الداخل فيحي الطريف بالدرعية . أحد قصور الحي . انبمنحي الطريف التاريخي

RkJQdWJsaXNoZXIy MzgwMDY5