aleqt (9195) 2018/12/14

الرأي كلمةالاقتصادية 12 NO.9195 العدد 2018 ديسمبر 14 هـ ، الموافق 1440 ربيع الآخر 7 الجمعة كريستيناوود *كبيرة خبراء الاقتصاد في إدارة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في البنكالدولي Motamarat District P.O.Box 478 Riyadh Arabia Tel: +966112128000 Fax: +966114417885 www.aleqt.com edit@aleqt.com وات ��� اب الدع ��� كر أصح ��� ة تش ��� ة الدولي ��� رب الاقتصادي ��� دة الع ��� جري الصحفيةالموجهةإليهاوتعلمهمأنهاوحدهاالمسؤولةعنتغطية ا، راجية منهم ��� ة لمحرريها وكتابها ومصوريه ��� ف الرحلة كامل ��� تكالي عدمتقديمأيةهدايالهم،فخيرهديةهيتزويدفريقهابالمعلومات . الوافيةلتأديةمهمتهمبأمانةوموضوعية المقرالرئيسي الشركةالسعوديةللطباعةوالتغليف المركزالرئيسي: 11523 الرياض 50202 ص.ب +966112128000 ه اتف: +966112884900 ف اكس: فرع جدة 21441 جدة 1624 ص.ب +96626396060 هاتف: +96626394095 ف اكس: فرع الدمام +96638471960 هاتف وفاكس: البريدالإلكتروني: mppc@mpp-co.com مراكزالطباعة السعر: ريالان قيمة الاشتراك السنوي داخل المملكة العربية ريالا 730 السعودية خارجالمملكة عبر مكاتب الشركة السعودية للأبحاثوالنشر لمزيد من الاستفسار، الاتصال على 800 2440076 بريد إلكتروني: info@arabmediaco.com موقع إلكتروني: www.arabmediaco.com 1319 - 0830 ردمد: ISSN 1319 - 0830 الاشتراكالسنوي الشركة السعودية للتوزيع 11585 الرياض 62116 ص.ب +966114419933 هاتف: +966112121774 فاكس: بريد إلكتروني: info@saudi-distribution.com وكيل التوزيع في الإمارات الإمـارات شركـة الإمـارات للطباعـة والنشر +97143916503 دبي: هاتف: +97143918354 ف اكس: +97126733555 أبوظبي: هاتف: +97126733384 فاكس: وكيل التوزيع في الكويت شركة المنى للدعاية والإعلان والنشر والتوزيع +9654834922 هاتف: +9654834719 فاكس: وكيلالتوزيع الشركة العربية للوسائل المركز الرئيسي 11495 الرياض 22304 ص.ب: +96612128000 هاتف: +966114429555 فاكس: بريد إلكتروني: info@arabmediaco.com موقع إلكتروني: www.arabmediaco.com هاتف مجاني 800 2440076 وكيلالاشتراكات London T : +4420 78318181 F : +4420 78312310 Manama T : +9731 7744141 F : +9731 7744140 Cairo T : +202 7492996 F : +202 7492884 Washington DC T : +1 202 6628825 F : +1 202 6628823 Beirut T : +9611 800090 F : +9611 800088 Abu Dhabi T : +9712 6815999 F : +9712 6816333 Rabat T : +212 37682323 F : +212 37683919 Jeddah T: +96612 2836200 F: +96612 2836292 Dammam T: +96613 8353838 F: +96613 8340489 Makkah T: +96612 5586286 F: +96612 5586687 Khartoum T: +2491 83778301 F: +2491 83785987 Amman T: +9626 5517102 F: +9626 5537103 Kuwait T: +965 3997931 F: +965 3997800 Dubai T : +9714 3916500 F : +9714 3918353 T: +9662 2836200 F: +9662 2836292 المكاتب جدة دبي الدمام لندن المنامة مكةالمكرمة القاهرة واشنطن الخرطوم بيروت عمّان أبوظبي الكويت الرباط اض ��� الري ر - ��� اث والنش ��� عودية للأبح ��� ركة الس ��� الش الشركة الخليجية للإعلان والعلاقات العامة نرحب باتصالكم داخل المملكة: 920000417 هاتف: +442074046950 لندن: +97143914440 دبي: +33153776400 باريس: للتواصل من مختلف الدول: + 966114411444 الإدارة العامة: : موقع إلكتروني www.alkhaleejiah.com : بريد إلكتروني hq@alkhaleejiah.com الوكيلالإعلاني «كيان»للاستقرار والاستثمار والأمان ر الأحمر �� ان البح �� س كي � ي �� س � أ � ي ت �� أت � ي أبعد � إلى � ب �� س � دن في زمن منا �� ج ع �� وخلي س � يرة لي � أهمية كب � ب �� س � دود، ويكت �� الح وة المملكة �� ه، بل بدع �� ط بحكم تكوين �� فق إليه، وباهتمام قيادتها بهذا الكيان الذي � صفه بالتاريخي حقا. فهو يجمع � يمكن و ر الأحمر، �� دان المطلة على البح �� كل البل احلها �� س � عودية ب �� س � ا ال �� وفي مقدمته ص منطقة تحتاج � ه يخت �� أن � الطويل، كما ة مختلفة، �� اريع تنموي �� ش � إلى م � ل �� بالفع ا من �� اداتها (كغيه �� ص � ة اقت �� ع عجل �� لدف أن � ، ك �� ى ذل �� إل � اف �� ض � الم)، ي �� دان الع �� بل إليها بدولها كلها، تتمتع � ار �� ش � المنطقة الم اريع �� ش � نة طبيعية لأي م �� ض � بمواقع حا ل والتجارة �� ياحة والعم �� س � ص بال ��� تخت ع �� ات. م �� ن قطاع �� ك م �� ير ذل � ل وغ �� والنق أن قطاع الترفيه � ى �� أكيد عل � رورة الت �� ض � ة �� ة المملك �� ؤي � ر " س في � ا �� س � أ � ر �� ل حج �� يمث سلة � سل � ، وتقوم المملكة بالفعل ب " 2030 إلى � صول � إطار الو � اريع في �� ش � من هذه الم كلها. " ؤية � الر " أهداف � ا �� ض � أي � دان المعنية لديها �� أن البل � ا �� كم ق هدف الكيان، �� ة لتحقي �� الأدوات اللازم ود التناغم �� ا في ظل وج �� ا يجعله مثالي �� م ا بين البلدان �� س � سا � أ � ي الموجود �� س � سيا � ال ا نجدها على �� ذه الميزة قلم �� المعنية. وه ان �� الكي – روع �� ش � ة. الم �� احة العالمي �� س � ال اون بين �� ة للتع �� احة دائم �� س � ا �� ض � أي � و �� ه ية �� س � سيا � دان المعنية في المجالت ال �� البل ك �� ة، وكل ذل �� ادية والأمني �� ص � والقت شعوب المنطقة، � إيجابا على � س � ينعك �� س � هد ازدهارا ونموا في المرحلة �� ش � ست � التي د هنا على �� أكي � رورة الت �� ض � ة، مع �� المقبل ات الدول �� ديدة لدى حكوم �� ش � ة ال �� الرغب ج �� ر وخلي �� ر الأحم �� ى البح �� ة عل �� الواقع اريع �� ش � زءا في الم �� ون ج �� أن تك � دن في �� ع ك التي �� أو تل � ، عودية �� س � ا ال �� ي تطلقه �� الت شترك فيها المملكة، وهي كثية كما هو � ت صب في � ساحة. وكل ذلك ي � ضح على ال � وا ارك في �� ش � ة لكل دول ت �� لحة الوطني �� ص � الم شاريعه المتعددة. � هذا الكيان وم ان المذكور بعد �� يكون للكي �� س � بالطبع أمني مهم، وذلك لوقف محاولت النظام � شر التوتر والخراب � إيران ن � الإرهابي في ن البحر الأحمر �� أم � مان �� ض � في المنطقة، و اب هذا �� إره � ن �� دا ع �� دن، بعي �� ج ع �� وخلي ب ما �� ى تخري �� إل � عى �� س � ذي ي �� ام ال �� النظ ك �� ش � ه في المنطقة وخارجها. ول �� أمكن ل � ى البحر الأحمر �� دان الواقعة عل �� أن البل � رفتماما مدى خطورة �� وخليج عدن تع ك �� ة، تل �� راب الإيراني �� اتيجية الخ � س � ا ض ��� ى فر �� إل � أدت � ي �� اتيجية، الت � س � ال ن �� ران م �� ى طه �� ادي عل �� ص � ار اقت �� ص � ح ى تعود �� دة، حت �� ات المتح �� ب الولي �� جان إن كيان البحر ��� دها. ومن هنا، ف �� ش � إلى ر � و في الواقع كيان �� الأحمر وخليج عدن ه تقرار والأمان في �� س � ط ال �� س � إلى ب � يهدف أكيد على � رورة الت �� ض � ة كلها، مع �� المنطق كين فيه، من � ش � لحة الم �� ص � أطلق لم � أنه � البلدان العربية والإفريقية. ى �� إل � ل �� ة بالفع �� ذه المنطق �� اج ه �� تحت ل وجود �� توى، في ظ �� س � اريع بهذا الم �� ش � م دول �� دى كل ال �� ة ل �� ات والرغب �� الإمكان ود الأدوات �� ن وج �� ك ع �� اركة، ناهي �� ش � الم ستكون لها عوائد � اريع التي �� ش � لإتمام الم ات مختلفة. دون �� عالية الجودة في نطاق شرية متوافرة � أن القدرات الب � ى �� س � أن نن � روع �� ش � أي م � في البلدان المعنية، ما يدعم ض � أن بع � ضلاعن � ضمن الكيان المذكور، ف � دلت البطالة �� اع مع �� اني ارتف �� دول تع �� ال تقبلية �� س � اريع الم �� ش � تكون الم �� س � ، ا �� فيه ذه �� تويات ه �� س � ض م ��� ا في خف �� ة له �� داعم اريعه �� ش � امل في م �� ش � ه كيان �� إن � . ة �� البطال ده الهائلة �� ع في عوائ �� تقبلية ومرتف �� س � الم ادية والجتماعية �� ص � من النواحي القت ية والثقافية وغي ذلك، الأمر �� س � سيا � وال صد عالمي � إلى مق � يحول المنطقة �� س � الذي إلى جانب قيمتها الإقليمية. � ادة �� م ع �� راك ل يت �� ذا الح �� ل ه �� إن مث � معة �� س � ة و �� ود دول ذات مكان �� إل بوج � ذه �� ن ه �� دة م �� ة واح �� ، والمملك � كبيت س عربيا � البلدان، لما تتمتع به من وزن لي ضا. � أي � إقليميا فقط، بل عالميا � أو � كل محدود �� ش � ة ب �� أخرى حديث � ة و �� ات تقليدي �� ى مكون �� إل � ات �� يم الخدم �� س � ن تق �� يمك ف في قطاع الخدمات �� ك بتحليل التوظي �� ض عن ذل � تعا �� س � ب البيانات المتاحة. وي �� س � ورات والآفاق �� آخر التط � د تقرير عن �� ة وغيحكومية. وقد وج �� ى مكونات حكومي �� إل � ساهمة قطاع الخدماتغي الحكومية في النمو � أن م � ، صادية في المنطقة � ستقبلية القت � الم تية وقطاع �� س � ياحة والخدمات اللوج �� س � ة في التجارة وال �� ص � خا " افة �� ض � ي القيمة الم " أمين والعقارات � ر، والقطاع الجامع للخدمات المالية والت �� ص � الت، في حالة م �� ص � لت سبة � ه بالن �� س � دق القول نف �� ص � اهمة الخدمات الحكومية. وي �� س � كانت كبية مقارنة بم توردة للنفط ذات �� س � ة البلدان الم �� ص � خا " دان المنطقة، �� أغلب بل � ف في �� اد الوظائ �� إيج هدت نموا محدودا في التوظيف الحكومي. �� ش � ، التي " بيا �� س � لمالية العامة المحدودة ن ص � شكل خا � صدرتها ب � أغلب وظائف الخدمات التي ت � أوجد القطاع غي الحكومي � قد أمين والعقاراتمجتمعة. وهكذا مع � ياحة، قطاعات المال والت �� س � قطاعات التجارة وال ستطع حتى � إن المنطقة لم ت � در الخدمات التقليدية للتوظيف في قطاع الخدمات، ف �� ص � ت شهدها الهند. � التي ت " ثورة الخدمات " لآن محاكاة ما يطلق عليه أن � أن المنطقة يمكن � ى الآن �� حا حت �� ض � إنه ل يبدو وا � نيع، ف �� ص � ا فيما يتعلق بالت �� أم � سيا نحو النمو الذي يقوده � آ � رق �� ش � سلكته منطقة � سه الذي � سار التقليدي نف � لك الم �� س � ناعات �� ص � أمل؛ نظرا لأن قطاع ال � تحق الت �� س � ذا التقييم ي �� إن ه � ع هذا، ف �� نيع. وم �� ص � الت ضافة، فهو يعتبرفي � ضئيلة من القيمة الم � بة �� س � إن كانيمثل ن � لتحويلية في المنطقة، و سيا عندما انطلقت قاطرة النمو � آ � شرق � ضل من حيث الحجم مقارنة ببلدان � أف � ع �� ض � و صف قرن. � بها قبل ن ورها �� ض � إفريقيا من ح � مال �� ش � ط و �� س � رق الأو �� ش � عت بلدان ال �� س � في العقد الأخي، و في المائة 20 ادرات العالمية �� ص � يب المنطقة من ال �� ص � ة، مع زيادة ن �� ارة العالمي �� في التج رق �� ش � ادية في ال �� ص � تقبلية القت �� س � ر التطورات والآفاق الم �� آخ � دولي، تقرير �� ك ال �� البن تقبل). ومع �� س � آفاق الم � راف �� ش � ست � إفريقيا..الحفاظ على التعافي وا � مال �� ش � ط و �� س � الأو ي في التوظيف على �� إيجاب � أثر � س كافيا لإحداث ��� إن النفتاح التجاري وحده لي ��� ذا ف �� ه شر، � أجنبي مبا � ستثمار � صاحبه ا � أن ي � صنيع من دون � سط والأطول من الت � لمديين المتو سلم � لع العالمية، والتقدم في �� س � واق المنتجات وال �� س � أ � الربط مع � س � اعد علىتح �� س � ص � اد فر �� إيج � لحة �� ص � ل التجارة تعمل لم �� ي (جع �� جوبتا ونابل �� س � ات ، دا �� ة المنتج �� يم ط �� س � رق الأو �� ش � بة لمنطقة ال �� س � تفادة بالن �� س � س الدولية الم � واهد والدرو �� ش � العمل.. ال أمامتحقيق معدلت � ة �� إزالة الحواجز الماثل �( ، ي �� طفى نابل �� ص � إفريقيا)، في م � مال �� ش � و شرق � حات في منطقة ال � ص � الحوكمة وتعميق الإ � س � ادي مرتفعة.. تح �� ص � نمو اقت اع ما من �� عة لتمكين قط �� س � ة العولمة الوا �� را لأهمي �� ا). ونظ �� إفريقي � مال �� ش � ط و �� س � الأو ص � إن من النتائج المثية التي خل � تدام على المدى الطويل، ف �� س � اهمة في النمو الم �� س � لم ه في الوقت الذيلم �� أن � ، ادية �� ص � تقبلية القت �� س � آخر التطورات والآفاق الم � ا تقرير �� إليه � صنيع � سبيا في قطاع الت � شرة قليلة ن � أجنبية مبا � تثمارات �� س � إل ا � تذب بلدان المنطقة أكثرمما � شرة وظائف � ستثمارات المبا � أوجدت هذه ال � مقارنة بالقطاعات الأخرى، فقد إمكانية � نيع في المنطقة ب �� ص � إلىتمتع قطاع الت � ير ذلك � ش � أخرى. وي � جدت في قطاعات تثمار �� س � أكثر انفتاحا على ال � اركة البلدان في التجارة العالمية و �� ش � إذا زادت م � و �� النم الأجنبي من الخارج. أن يكونا بمنزلة � نيع �� ص � ير الحكومية والت � ن لقطاعي الخدمات غ �� ة؛يمك �� ص � الخلا ة. ومع هذا، لم تتقرر �� اد الوظائف ونمو الدخل في بلدان المنطق �� إيج � لكل من � محرك تدام للنمو على �� س � در م �� ص � أي من القطاعين كم � روز �� يتم عليها ب �� س � س التي ��� س � د الأ �� بع أيا � سات القطرية � سيا � ح ال � ص � إ � صة ببرامج � يل الخا �� ص � تقرر التفا �� س � المدى الطويل. و أن يتقدم. � إذا كان لأي منهما � ، سيتقدم على الآخر � ن هذين القطاعين يجاد الوظائف في الشرق الأوسط »2 من 2« شمال إفريقيا مجتمع الأعمال والانفتاح المتزايد نحو العولمة هناك إقرارا بوجود الجشع في عالم المال والأعمال، ة الاقتصاد الاجتماعي ��� ن بصورة مختلفة في بيئ ��� لك ؛ أي " ي ��� ع الواع ��� الجش " ف ��� تخدم وص ��� وم، ويس ��� الي أنه ��� ع بهدف إحداث تأثير اجتماعي، بما من ش ��� الجش ال على أن ��� ا حقيقيا في عالم الأعم ��� كل دافع ��� أن يش ق مبادئ الحكومة التي تحتل ��� يتزامن ذلك مع تطبي . الأولوية دائما في د في اتجاه �� ع الأعمال المتزاي �� ل انفتاحمجتم �� ظ رة �� ش � حة ومبا �� ض � الة وا �� س � ت الر �� ة، بات �� العولم شركات، � أو حوكمة ال � ؤون البتكار ��� ش � للجميع، بدءا من ادة �� ة وري �� ص � ة الخا �� تثمار في الملكي �� س � ى ال �� إل � ول �� ص � و رورة التفكي بطريقة مختلفة، وعدم �� ض � الأعمال، وهي سيات، � سا � إلى الأ � ئة، والعودة �� ش � واق النا �� س � تجاهل الأ صادية � صة في ظل تنامي البنية المعقدة ل أنظمة القت � خا والجتماعية. ة �� ر قم �� ؤتم � ل م � رز خ �� يات الأب �� ص � ذه التو �� ت ه �� كان ا �� س � ياد في فرن �� س � إن � أوروبا، التي عقدتها كلية � ادة في �� القي ت كتابة �� ة، تم �� ات الحواري �� س � دى الجل �� إح � يرا، وفي � أخ � اه الجديد حاليا، �� اطة هي التج �� س � أن الب � ؤكد � ية ت �� ص � تو أن قطاع � إلى � ارة �� ش � أرادت من وراء هذا الطرح الإ � د �� وق اديات النمو؛ �� ص � إلى اقت � هد عودة �� ش � ة ي �� ص � الملكية الخا ركات، وهي الهدف �� ش � ى ال �� إل � ة حقيقية �� افة قيم �� ض � إ � أي � أن النمو � وي، كما �� ي من وراء هذا القطاع الحي �� س � سا � الأ ستقود � ئة التي �� ش � واق النا �� س � أتي من الأ � سي � تقبلي �� س � الم ي ريادة الأعمال �� يرة النمو في مختلف المجالت، فف � س � م ؤال ��� س � ألة المقارنة بين ال ��� س � ة، في م �� ص � رة خا �� ك نظ �� هنال ول ما يجب فعله �� أمام رواد الأعمال ح � ابقا �� س � المطروح رورة �� ض � والهند، وبين � ص � تهلكين في ال �� س � لجمهور الم سا � صدرا رئي � صاديات الواعدة م � اعتبار كل من هذه القت س الأموال. � ؤو � لر كار والحوكمة، �� رى مثل البت �� أخ � ى فيمجالت �� وحت أكبرفي � ة �� أهمي � ب �� س � ت تكت �� ئة بات �� ش � واق النا �� س � إن الأ ��� ف أهمية تغييطريقة � إن � ث �� اد العالمي اليوم؛ حي �� ص � القت ب علينا �� يج " ي، ويقول: �� ع الأعمال الغرب �� يرمجتم � تفك أنها � ى �� واق عل �� س � إلى تلك الأ � رة �� ن النظ �� ي ع �� أول التخل � شكل � أت بال ��� ش � عاما قد نمت ون 40 إنها وبعد � إذ � ؛ ئة �� ش � نا شكل � أة ب � صاديات باتت الآن مهي � إن هذه القت � ، و " الكامل ؤونها ذاتيا، وبالتزامن مع انتقال مركز � ش � ضل لإدارة � أف � إلى � ؤدي ذلك ��� يا، قد ي �� س � آ � و �� ادية نح �� ص � ة القت �� الجاذبي إن فان دير هيدين � أمريكا، حتى � أوروبا و � اد فراغ في �� إيج � أت بالنحدار � اديات المتقدمة قد بد �� ص � أن القت � يحذر من تدريجيا. أوروبا العالمي؛ � ستقبل � أكثرتجاه م � إيجابية � وهنالك ستمجرد � أفكار ومبادئ، ولي � أوروبا هيمجموعة � إن � إذ � لم نكن " ضيف: � منطقة جغرافية - علىحد تعبيه - وي على الثقة التي نتميز بها الآن في " ياد �� س � إن � " ل في �� ص � لنح أن � ط لول الإرث الأوروبي الذي لدينا، و �� س � شرق الأو � ال نعتمد مقاربة �� س � أننا ومنذ البداية � اك �� س هن ��� إدراك النا � ستمع لهم ولآرائهم هو � سن � أننا � جادة لثقافتهم المحلية، و . " سياد � إن � " إعجابهم في � أثار � ما باب �� س � أ � أبرز � أحد � ذي كان �� ع ال �� ش � لكن وماذا عن الج ع �� ش � يرة؟ هنا يتم الربط بين الج � ة الأخ �� ة العالمي �� الأزم م العوائد �� ض لرفع حج ��� أي القترا � ؛ ة �� ة المالي �� والرافع ، وهي ظاهرة ل تزال موجودة leverage مى �� س � أو ما ي � سندات الخردة � بيل المثال، ل تزال �� س � حتى الآن، فعلى ستثمرين مرة � سوقا جاذبة للم � شكل � ذات المردود العالي ت ع ل يزال �� ش � إن الج � ة القول �� ص � خلا " يف: �� ض � أخرى، وت � صفقات كبية � هد �� ش � أن ن � موجودا، لكن من غي المحتمل . " سابقا � صل � مثلما كان يح الم المال �� ع في ع �� ش � رارا بوجود الج �� إق � اك �� أن هن � ا �� كم اد �� ص � ة القت �� ة في بيئ �� ورة مختلف �� ص � ن ب �� ال، لك �� والأعم ؛ " شع الواعي � الج " صف � ستخدم و � الجتماعي اليوم، وي أنه � ش � أثي اجتماعي، بما من � إحداث ت � ع بهدف �� ش � أي الج � أن يتزامن � كل دافعا حقيقيا في عالم الأعمال على �� ش � أن ي � ل الأولوية �� ادئ الحكومة التيتحت �� ك مع تطبيق مب �� ذل ع، �� ش � ياغة الج �� ص � أن تعيد � أن الحوكمة ��� ش � من " ا: �� دائم إيجابيا كبديل � أثرا � ع الذي يطور الأداء، ويحدث �� ش � الج . " صية � شخ � صلحة ال � شجع بهدف الم � عن ال ال �� دور الفع �� ول ال �� ة ح �� رة متفائل �� اك نظ �� أن هن � ا �� كم ال الأعمال في �� أن يقوم رج � ة �� أهمي � د �� ؤك � ع، لكنه ي �� ش � للج يتبناها قبل �� س � أخلاقيات العمل التي � تقبل بتحديد �� س � الم شروع. � أي م � البدء في ؤتمر، � ش الم ��� ى هام �� دوات الحوارية عل �� ل الن � وخ د حدة �� م من تزاي �� اركين تخوفه �� ش � ن الم �� دد م �� دى ع �� أب � أهمية � ير منهم ب � أقر جزء كب � ل الحكومي، وفيما �� التدخ إل � ، ادية �� ص � ات القت �� ات الأزم �� أوق � ة في �� دور الدول دودا، وهنا تقول �� دور مح �� أن يكون ال � ى �� إل � م دعوا �� أنه � بح �� ص � أن ي � ن في �� يكم � س الأك ��� إن الهاج � بيجر �� س � زي داء �� ش ف ��� ة كب �� ركات بمنزل �� ش � ال وال �� ع الأعم �� مجتم سوء الأمور. � للحكومات عندما ت كار �� ن الأف �� دا م �� اء عدي �� ذا اللق �� ت في ه �� ا طرح �� كم " ياد �� س � إن � " رات �� ؤتم � ة في م �� ش � يع للمناق �� ض � كموا ات �� الحكوم � ل ب �� ا التفاع �� تقبلية، وفي مقدمته �� س � الم اع تقنية المعلومات �� إلى جانب قط � ، ص � اع الخا �� والقط سياد في � إن � هم �� س � أن ت � ض ب � وريادة الأعمال، وطالب البع سيلة � سمالية، وتوجيهها كو � أ � سار الر � صحيح م � إعادة ت � ن �� ث ع �� ك الحدي �� ات، وكذل �� ة المجتمع �� ة لتنمي �� إيجابي � إن � مالية اليوم؛ حيث �� س � أ � ض له الر � الهجوم الذي تتعر شكلة الحقيقية ل تكمن في العمل علىتحقيق عوائد � الم إلى � صول � لوب المتبع للو �� س � ركات، بل في الأ �� ش � أعلى لل � صب على التطبيق � أن النتقاد ين � ضحة � هذا الهدف، مو سمالية. � أ � سيئ للر � ال ا عن الأرباح والأخلاق فقد تم الحديث عن وجود �� أم � اهمة في �� س � ق الأرباح: الأول الم �� لتحقي � س � خيارين رئي اح محدودة �� أرب � ق �� ل، وتحقي �� ض � أف � الم مكانا �� ل الع �� جع ؤكدا � س، م ��� ر تدميحياة النا �� ذه العملية، والآخ �� ن ه �� م زام بالمعايي الأخلاقية �� ي الأرباح مع اللت �� إمكانية جن � وع �� ض � أن المو � إلى � يرا � ش � ؤولية تجاه المجتمع، م ��� س � والم أن يتبناه في � رء �� تطيع الم �� س � ي ي �� ص � شخ � ة خيار �� في النهاي ال له دور �� ع الأعم �� أنمجتم � رى �� ة. وي �� يرته العملي � س � م يرة � ة الكب �� ص � ركات خا �� ش � أن ال � ه، و �� ر من �� ي ل مف �� إيجاب � ر �� أث � داث �� إح � ا �� ب عليه �� يكون الواج �� س � ، ا �� ة منه �� والعام الح حَمَلَة �� ص � مح لها بزيادة م �� س � إيجابي، كي ي � اجتماعي شركات التي تعنى فقط � أن ال � همها ومالكيها، ويتوقع �� س � أ � صة لن تتلقى دعما من حكومات الدول � الحها الخا �� ص � بم أو حتى من قاعدة عملائها. � سواقها � أ � التي تعمل في متطلبضريبي جديد .. تسعير المعاملات ب ��� ر التلاع ��� ي تحاص ��� ة الت ��� ة الدولي ��� در الأنظم ��� تص تمرار، ��� ل من خيارات المتلاعبين باس ��� ي، وتقل ��� المال رة المتعلقة باتفاقيات ��� ن ذلك التطورات الأخي ��� وم ع التهرب ��� ة الإرهاب، ومن ��� ل الأموال، ومحارب ��� غس عير ��� ات التس ��� وتعليم CRS ـ ��� كا وال ��� ي، وفات ��� الضريب . الأخيرة خير مثال على ذلك أعلنت � زكاة �� ة لل �� ة العام �� الهيئ بوع الفائت، �� س � ل الأ �� والدخ ي �� ت، الت � عي المعام �� س � ات ت �� ودة تعليم �� س � م ن يناير، �� ع م �� س � ى التا �� وم حت �� آراء العم � ر �� تنتظ ريع �� س � يك وتنفيذ �� ش � دار و �� ص � إ � ى �� إل � ارة �� ش � إ � في ة للزكاة �� ن الهيئة العام �� ا جرت العادة م �� - كم نة المالية الحالية �� س � ا يكون لل �� ل - وربم �� والدخ وة جوهرية �� ودة خط �� س � هذه الم � . تعت 2018 ة �� ريبي في المملك �� ض � ام ال �� ور النظ �� خ تط �� في تاري سابقة، وخروج � دارات النظام ال �� ص � إ � ابتداء من تقطاع �� س � إجراءات ال � ل، و �� ريبة الدخ �� ض � نظام ريبية �� ض � عاما، والتفاقات ال 14 ن �� أكثر م � ل �� قب ريبة القيمة �� ض � إلى دخول � ، تمرة �� س � الثنائية الم سعي. وهي تمثل � ضافة، واليوم تعليمات الت � الم ينات �� س � تمرار التح �� س � ا لجدية المملكة في ا �� إثبات � ستوى المحلي، � ضريبية على الم � صادية وال � القت ه. �� س � ورات العالمية في الوقت نف �� ة التط �� ومواكب دى هذه التعليمات على �� ص � يكون �� س � ولكن كيف ريبية في �� ض � تعدادات ال �� س � تثمر؟ وعلى ال �� س � الم بيئة الأعمال المحلية؟ صرالتلاعب � صدرالأنظمةالدوليةالتيتحا � ت تمرار، �� س � المالي، وتقلل من خيارات المتلاعبين با ومن ذلك التطورات الأخية المتعلقة باتفاقيات ع �� اب، ومن �� ة الإره �� وال، ومحارب �� ل الأم �� س � غ وتعليمات CRS ريبي، وفاتكا والـ �� ض � التهرب ال ك. ومن �� ال على ذل �� يرة خي مث � عي الأخ �� س � الت آخر، تزيد هذه الإجراءات والأنظمة من � جانب د الأعمال تكلفة �� ة واللتزام، وتكب �� جهد المتابع إلى � ضوع � ل المو �� ص � ا عندما ي �� ص � صو � ؤثرة، خ � م صبح حينها المخاطر � ضعف الفهم والتطبيق، فت � إجراءات � ات و �� بب المخالفات والغرام �� س � أكبر ب � ضات، وحل النزاعات. � العترا ن �� ت ع � عي المعام �� س � ات ت �� ت تعليم �� خرج ة �� ع منظم �� رين م �� ش � ة الع �� ود دول مجموع �� جه بط �� ض � ل OCED ادي والتنمية �� ص � اون القت �� التع ريبية التي تحاربها دول �� ض � سات ال � ض الممار � بع م مطالبة �� ذه المعلومات، تت �� الم. وتطبيقا له �� الع اح دوريا �� ص � بالإف " المكلفين " أو � ات �� ض الجه ��� بع لمة مع �� س � ا المقدمة والمت �� ن علاقاتها وخدماته �� ع ا من �� س � سا � أ � ا �� ا، ما يمنعه �� ة به �� ات المرتبط �� الجه شف � ريبيا، ويك �� ض � ستفيد منه � كل ت �� ش � سعي ب � الت ضريبية نوافذ عديدة � سلطة ال � ه لل �� س � في الوقت نف ش التي تحققها � عار والتكلفة والهوام �� س � على الأ أو � عي المعاملات �� س � هذه الجهات. يقوم مفهوم ت ق عليه - على �� ا يطل �� - كم Transfer Pricing ع �� ض � ي تخ �� أو الت � ة �� ات المرتبط �� أن الجه � رة �� فك شكل � سعر عملياتها ب � أن ت � شتركة يجب � سيطرة م � ل أن الخدمة مقدمة � سوق، كما � سعر ال � س � عادل يعك أو � ا جديدا �� ذا ل يعد مفهوم �� تقل. وه �� س � رف م �� لط س الذي تقوم عليه متطلبات � سا � غريبا، بل هو الأ أن لئحة � بية، كما �� س � اح في المعايي المحا �� ص � الإف افةتحتوي على اعتبارات �� ض � ريبة القيمة الم �� ض � أن اللتزام � ه. الجديد هنا �� س � ابهة للمفهوم نف �� ش � م أن الجهات � ي �� عي المعاملات يعن �� س � ات ت �� بتعليم ل في المملكة، �� أجانب وتعم � تثمرين �� س � المملوكة لم لطات، �� س � ل لل �� ض � أف � كل �� ش � وفة ب �� ش � تكون مك �� س � ذه �� ون ه �� ك تك �� ات، وكذل �� ن التلاعب �� ل م �� ا يقل �� بم أخرى؛ لأن � دى دول �� وفة ل �� ش � ها مك �� س � الجهات نف كة � ش � ب معايي دولية م �� اح يتم بموج �� ص � الإف اء الملتزمة �� ض � دول الأع �� ال � ارك ب �� ش � ة للت �� قابل رة �� ش � رة مبا �� ص � ي محا �� ذا يعن �� ة، وه �� بالتفاقي تفيد من اختلاف �� س � أن ت � اول �� ركات التيتح �� ش � لل ضريبية بين الدول. � القواعد ال دول �� ال � ريبية ب �� ض � ات ال �� ل الختلاف �� تمث ول �� ى تح �� إل � ؤدي ��� ا ت �� إنه � إذ � ؛ ى � كلة ك �� ش � م أ حينها � ا يبد �� اح من مكان لآخر، وتدريجي �� الأرب ى �� اء عل �� رارات بن �� اذ الق �� تثمرون في اتخ �� س � الم ادية، �� ص � س القت � م، ولي �� ريبية له �� ض � دة ال �� الفائ شعر بهذه الآثار � أول من ي � أكبر. و � كلة �� ش � وهذه م اديا لخروج �� ص � أثر اقت � ي تت �� و الحكومات، الت �� ه صة � ريبيا لفقدانها ح �� ض � الأعمال من مناطقها، و صلاح � ضريبة. ولأن الإ � إيرادات ال � جوهرية من ل �� ا ل يح �� د ذاته �� ددة بح �� ة مح �� ر في دول �� ش � المبا ود اتفاقيات �� روري وج �� ض � ن ال �� كلة كان م �� ش � الم ير تقلل على � ها والمعاي �� س � كة بالقواعد نف � ش � م ة، وهذا �� ريبيا خياراتهم الدولي �� ض � وقين �� س � المت آكل � أو ت � ، BEPS روع �� ش � أطلق عليه م � تحديدا ما ضريبية وتحويل الأرباح. � الأوعية ال عي المعاملات الهدف �� س � ل تحقق تعليمات ت سقة متوائمة � إذا وجدتفي بيئة متنا � إل � شود � المن أول هذه � . ة الأخرى �� ر المهم �� ص � مع عدد من العنا ريبية الثنائية، �� ض � ات ال �� و التفاقي �� ر ه �� ص � العنا ك � ش � ات اللتزام الم �� آلي � ض مع ��� ي ل تتعار �� الت ي �� ض � عي. كذلك تقت �� س � د الت �� ودة في قواع �� الموج تفيد �� س � ذه الترتيبات التقليل من الدول التي ت �� ه ري - �� ذه - في نظ �� ريبية، وه �� ض � روق ال �� ن الف �� م على OCED ص � عبة على الرغم من ن �� ص � خطوة ب على الدول �� ذه النقطة. كذلك يج �� ام به �� الهتم إعادة � ، ات �� ذه الترتيب �� ب ه �� اركة، وبموج �� ش � الم ضريبية، � صا ال � صو � أنظمتها المحلية، خ � النظر في ات موجودة. ومن المهم كذلك �� ض � أي تعار � لإزالة ر �� تذك OCED ـ �� ورات ال �� ش � أن من � ى �� إل � ارة �� ش � الإ سباب التي � بط الأ �� ض � مل �� ش � أن برنامج التنفيذ ي � صة، � ض الخا � آت ذات الأغرا ��� ش � مح بنمو المن �� س � ت اورات �� تخدم للمن �� س � ي ت �� ك الت �� ا تل �� ص � صو � خ س � آت الأخرى التي تعك � ش � ضريبية، ومثلها المن � ال شركات � ل ال �� ص � ع التجارة الإلكترونية، وف �� ض � و � اح، وب �� ه الأرب �� إلي � ؤول ��� ذي ت �� كان ال �� الم � ب ؤكد القواعد � نموذج الربح ومكان حدوثه، لهذا ت ات يجب �� افة والمبيع �� ض � ة الم �� رائب القيم �� ض � أن � . " موقع العميل " ستهلاك � صيلها في مكان ال � تح ورات لها �� ذه التط �� أن ه � د �� أح � ى �� ى عل �� ل يخف ريبية - �� ض � ات ال �� ع الإمكان �� ير في دف � دور كب توى المحلي، وهذه �� س � هيكليا ومهاريا - على الم رائب �� ض � ة ال �� دد في مهن �� الج � أهل � ة للمت �� ص � فر ؤولية ��� س � ك التزام وم �� ا كذل �� بة، ولكنه �� س � والمحا هيئات الزكاة " كبرى على الجهات ذات العلاقة ت في �� . اللاف " ة �� أهيلي � دور الت �� بة وال �� س � والمحا سعي � أن اتفاقية الت � ، أعلاه � OCED روع الـ �� ش � م ستدخل حيز التطبيق قريبا � التي نراها اليوم، و شفافية � صر جديد من ال � إل بداية لع � ست � جدا، لي ة، وهذا باب كبي �� ة واللتزامات المحلي �� الدولي وات �� مل خط �� ش � سي � - اح �� ه النج �� ب ل �� إذا كت � - متنوعة من التغييات المحتملة والواردة خلال تفيد منها، �� س � سي � ن �� ة، هناك م �� نوات المقبل �� س � ال سيتكبد تكلفتها. � وهناك من ى على أحد أن هذه التطورات لها دور كبير ��� لا يخف ا ومهاريا ��� هيكلي - ة ��� ات الضريبي ��� ع الإمكان ��� ي دف ��� ف ة للمتأهلين ��� ذه فرص ��� توى المحلي، وه ��� ى المس ��� عل - الجدد في مهنة الضرائبوالمحاسبة، ولكنها كذلك ؤولية كبرى على الجهات ذات العلاقة ��� التزام ومس ." هيئات الزكاة والمحاسبة والدور التأهيلية " كلوديا زيسبيرجر، فيليبأندرسون *رئيسة المبادرة العالمية في الملكية الخاصة - إنسياد *أستاذ كرسيصندوق خريجي إنسياد طلال بن كمال الجديبي . د *متخصصفي المحاسبة والإدارة TalalJDB@gmail.com

RkJQdWJsaXNoZXIy MzgwMDY5