aleqt: 21-11-2018 (9172)

الرأي 17 NO.9172 العدد 2018 نوفمبر 21 هـ ، الموافق 1440 ربيع الأول 13 الأربعاء معدلات النمو في »2 من 2« آسيا سيكون على بلدان جنوب � ، لمواجهة هذه المخاطر شبكات � شات التقاعدية و � أنظمة المعا � سيا تعزيز � آ � شرقي � دة من � زاي � ت � داد الم ��� ان الجتماعي؛ لرعاية الأع �� الأم إدخال مزيد من العمالة � أن � ش � سنين. ومن � المواطنين الم ساعد على � أن ي � ، ساء � صة الن � سوق العمل، خا � ى � إل � ستمرار دوران محرك النمو. ول تزال � الحفاظ على ا ضة عبر � سوق العمل منخف � ساء في � شاركة الن � معدلت م ستثناءات ملحوظة مثل � سيا، مع ا � آ � شرقي � بلدان جنوب ضمام � ساء على الن � شجيع مزيد من الن � فيتنام. ويمكن ت ى القوى العاملة، بتوفير خدمات رعاية الطفل، � إل � إتاحة ترتيبات العمل المرنة. � و أخرى في هذا � ويمثل نمو الإنتاجية المتراجع عقبة أت تفقد � د � ثر تقدما ب � سيان الأك � آ � صادات � صدد. فاقت � ال ور. وفي � سية في ظل ارتفاع الأج � ض ميزاتها التناف � بع إلى � ؤدي رواج الأتمتة والروبوتات �� سه، ي � الوقت نف شهد � ست � ل مهارة، و �� ض الطلب على العمالة الأق � خف صناعة التحويلية تراجعا في العدد الذي تتطلبه من � ال ضل. ولتتجاوز � ستوى التعليمي الأف � العمالة ذات الم أن تمتنع عن � سط، ينبغي � المنطقة مرحلة الدخل المتو الي، الذي يرتكز على � العتماد على نموذج النمو الح صدير. � صناعة التحويلية كثيفة العمالة الموجهة للت � ال صطناعي والتعلم � وتوفر مظاهر التقدم في الذكاء ال ضافية � إ � صا جديدة، لكنها تحمل معها تحديات � الآلي فر ى التعليم والتدريب �� إل � ستحتاج العمالة � ضا. و � أي � صر الرقمي. كذلك ينبغي � ستعداد لوظائف الع � للا ستثمارات � سين بيئة الأعمال بزيادة ال � للحكومات تح ض بالطرق والموانئ � الموجهة للبحوث والتطوير والنهو ضة النطاق. � شبكات الإنترنت عري � والبنية التحتية ل ضرائب � وبالطبع، كل هذا يتطلب موارد مالية. فال إجمالي الناتج المحلي � في المائة من 13 التي تبلغ حاليا في 15 سبته على � سط العالمي الذي تزيد ن � تقل عن المتو أن � إذا كان للمنطقة � ضع � سيتعين تغيير هذا الو � المائة، و إطلاق نمو الإنتاجية، � ستثمارات اللازمة، و � تمول ال أن تدبير � سكان. غير � شيخوخة ال � ستعداد لمتطلبات � وال ر � سيتطلب الأم � وال لن يكون كافيا، ف �� مزيد من الأم إنفاق � ضمن الحكمة في � سات قوية، ت � س � ؤ � سات وم � سيا � ضرائب. وبينما � وال الثمينة التي قدمها دافعو ال � الأم شهد � شكيل الم � اط التجارة والتكنولوجيا ت � أنم � تعيد صبح � أن ت � سيا � آ � شرق � سيكون على جنوب � ، سي � التناف أقل اعتمادا على بيع � أكث اعتمادا على الطلب المحلي، و � ستتعين � ، سلع خارج المنطقة. ولتحقيق هذه الغاية � ال " سيان � آ � " زيادة التكامل في المنطقة. ولقد قامت بلدان أمام التجارة � ض ملحوظ في الحواجز الجمركية � بتخفي صنعة، وعليها تقليل تكلفة التجارة، وفتح � سلع الم � في ال ام التجارة في الخدمات وحركة � أم � سواقها بالكامل � أ � إتمام اتفاق � ستحقق المنطقة خطوة كبيرة ب � العمالة. و أن التجارة في الخدمات، معحلول � ش � ستهدف ب � سيان. الم � آ � أكبر في رفع � إحراز تقدم � وحتى تتمكن من 2025 عام إلى � شة، لن يكون بمقدورها العتماد � ستويات المعي � م ضعيفة الأجر والمهارات � الأبد على وظائف الخدمات سيكون عليها تدريب مزيد من � شاك والمطاعم، و � في الأك ضلا عن المهنيين من قبيل مقدمي � العلماء والمبرمجين، ف أن � ش � سنين. ومن � صحية المنزلية لرعاية الم � ساعدة ال � الم سواقها � أ � شرية، وفتح � ستثمار في مواردها الب � زيادة ال أن يحققا � ، أمام الخبرات والتكنولوجيات الخارجية � أكبر نحو هذا الهدف. � تقدما دف النمو � أن ه � ا �� أن نتذكر دوم � وبالطبع، علينا شة ل أكثية � ستويات المعي � سين م � و تح � سريع ه � ال سات � سيا � ستدامة لل � س ل أقلية. وحتى تتحقق ال � ولي سع النطاق، � أييد مجتمعي وا � صادية وتحظى بت � القت ن هنا � ي. وم � وائ � ت � أن تكفل تحقيق النمو الح � يجب شبكات الأمان الجتماعي، � أن تقوي � ينبغي للحكومات صة � صالح الخا � سة، وتقف في مواجهة الم � شجع المناف � وت سعة � شواطا وا � أ � ذور. وقد قطعت المنطقة � عميقة الج صف قرن � ثر من ن � أك � سيان قبل � آ � س رابطة � سي � أ � منذ ت سن � سام ل تزال باقية. ولح � ضى، لكن هناكتحدياتج � م أن � صحيحة يمكن � سات ال � سيا � ستخدام ال � أن ا � ، الحظ إبداع � يتيح للبلدان مواجهة هذه التحديات اعتمادا على صندوق � صلابتها وديناميكيتها. وقد كان � شعوبها و � شريكا مهما في تنمية المنطقة، وهو على � النقد الدولي ستقبل � صلة تقديم خدماته في الم � ستعداد لموا � أهبة ال � سيا. � آ � شرقي � ضائه من بلدان جنوب � لأع عام على إنهاء الحرب العالمية الأولى 100 منع الصراعات بعد رب العالمية ��� ام على انتهاء الح ��� ع 100 د مرور ��� بع ب الكثيرة التي ��� ى، وعلى الرغم من المكاس ��� الأول . ات الصراع � ل � م يعاني وي ��� ا زال العال ��� ت، م ��� تحقق ن أجل تعزيز ��� ؤولية جماعية للعمل م ��� وعلينا مس السلم والرخاء، بالالتزام بمساندة أبناء أوطاننا الذين لا يزالون - وعلى نحو متزايد فقراء العالم - . محصورين في شراك الهشاشة وافق عام على انتهاء 100 ضي مرور � سبوع الما � الأ الحرب العالمية الأولى. مائة عام منذ الهدنة ن القتتال �� راف المتحاربة على الكف ع �� شجعت الأط � ي �� الت ا - نحن �� ا زال كثير من �� م. وم � س � ل ال � إح � ى �� إل � ي �� سع � وال إلى العمل، � ب �� سلام. فنحن نذه � ون بال �� - ينعم � المحظوظ ى المتجر والمطعم ونحن �� إل � إلى الملعب، و � سة، و � ى المدر �� إل � و ال كذلك �� س الح � ن لي �� ان، ولك �� ن والأم �� ا بالأم �� ر جميع �� شع � ن روب ما زال �� ض. فالح � اع الأر �� شتى بق � س في � ن النا �� م � لكث صراع � راق، وال �� ن والع �� ة واليم �� سوري � رم في �� ضط � ا ي �� أواره � ة في كل منطقة من �� ات المحلي �� صفو المجتمع � ر �� ف يعك �� العني ا، تجمع قادة �� ض � أي � وع �� سب � ذا الأ �� ورة. وفي ه �� ق المعم �� مناط ع اتفاقية �� رى فيه توقي �� كان الذيج �� ا - الم �� س � المفي فرن �� الع إنهم � . سلام � س لل ��� ضور منتدى باري � -لح 1918 ام �� الهدنة ع ضا لمعالجة التوترات � أي � سبة، لكنهم يعملون � يحتفلون بالمنا صرنا هذا، � ا وع �� ات في يومن �� ضطراب � ال � ة التي تث �� الدولي ى الحيلولة دون وقوعها: �� إل � دف المبادرات التي تطرح �� وته وارد، والعولمة �� شح الم � ة تغير المناخ، و �� اون في مكافح �� التع س � ات لتوجيه التناف �� س � س � ؤ � ة، وم �� كارات التكنولوجي �� والبت ة، �� ة العالمي �� ع العام �� إدارة المناف � ى و � وى الك �� الق � ب اط وخيبة �� ر الإحب �� شاع � د م �� الم وتبدي �� رد المظ �� ة ل �� والعدال ساءة � إ � راءات التنظيمية لمعالجة التفاوتات و �� الأمل، والإج سلام والأمن. � سلطة، وبناء ال � ستخدام ال � ا س مع زملائي الآخرين من البنك � أم � شاركت في المنتدى � س حيث � ضوء على محنة فئة من النا � سلطت ال � الدولي، و صيبة التي � ضاع الع � إلى تفاقم الأو � شة � شا � صراع واله � أدى ال � أل وهم فقراء العالم. � ، شون فيها بالفعل � يعي في 50 ش زهاء � أن يعي � ، من الممكن 2030 فبحلول عام صراع � شة وال � شا � المائة من فقراء العالم في بلدان تعاني اله والعنف، وعدد اللاجئين والمهجرين والنازحين داخليا ستوياته منذ الحرب العالمية الثانية. وفي عالم � أعلى م � بلغ أ � ش � شر فيه الأحداث التي تن � سرعان ما تنت � ، يزداد ترابطا رى، تنذر هذه � إلى البقاع الأخ � دى بقاع المعمورة � إح � في ى الحد من الفقر، � إل � ساد الجهود الرامية � إف � التحديات ب شترك. � وتعزيز الرخاء الم وللتغلب على هذه التحديات - في البلدان الفقيرة وعلى ضررة - يعكف � سطة الدخل المت � نحو متزايد في البلدان متو سانية � الت التنمية، والحلول الإن � العاملون منا في مج ضع نُهج � صراع والعنف، على و � شة وال � شا � والأمنية لله أدوات � ستخدام � جديدة، من بينها التركيز على الوقاية، وا شراكات � أدوات تمويل جديدة، وتفعيل � جديدة، منها أكث � إليه من نتائج على نحو � صبو � جديدة لتحقيق ما ن فاعلية في البلدان والمجتمعات المحلية. فماذا يعني ذلك؟ م المتحدة �� س مع الأم � إننا نعرف من تقريرنا الرئي � ستثمر � أنه مقابل كل دولر ي � ، " سلام � إلى ال � سبل � " المعنون دولرا. وهكذا، 16 في مجال الوقاية، يمكننا توفير نحو إلى � يمكننا بالتركيز على الوقاية توجيه مزيد من مواردنا ستمرار � ستجابة با � ستدامة، بدل من ال � نواتج التنمية الم لحالت الطوارئ. واليوم، نعمل على تطبيق النتائج التي ستثمار المزيد في � ، وا " سلام � إلى ال � سبل � " إليها تقرير � ص � خل صراعات والكوارث الطبيعية � معالجة المخاطر العالمية - ال أزمات � إلى � أن تتفاقم وتتحول � والمجاعات وغيرها - قبل أدوات جديدة لتحقيق � ستخدم � ستعرة، ونحن ن � حقيقية م ك. ومن بين الأمثلة على هذه الأدوات نظام تخفيف � ذل سة � س � ؤ � ذي يقدم مليار دولر تمويلا من الم � المخاطر، ال أجل البرامج التي � الدولية للتنمية التابعة للبنك الدولي، من صراع. � إذكاء ال � ستهدفتحديدا عوامل الخطر التي تنذر ب � ت سبيل المثال - نقوم بتعبئة تمويل من � في النيجر - على شباب � صادية لل � ص القت � سين الفر � نظام تخفيف المخاطر لتح صراع. ومن خلال � ضررة من ال � ساء في المناطق المت � والن سين البنية � التعاون الوثيق مع الحكومة، نعمل على تح التحتية للنقل في المناطق الريفية، والحفاظ على الطرق سواق لخدمة المجتمعات الزراعية. ومن � إلى الأ � صلة � المو ساندة الحكومة في معالجة � إلى م � شروع، نهدف � خلال هذا الم الختلالت والمظالم، وتقديم الخدمات في الأقاليم، وتعزيز سب الرزق � صادر ك � سين م � سلمية للموارد، وتح � الإدارة ال شة، وكلها عوامل قد تعني الفرق بين الحرب � للفئات المهم إلى النيجر، نعمل على تعبئة تمويل من � ضافة � إ � سلام. و � وال ستان. � نظام تخفيف المخاطر في غينيا ونيبال وطاجيك صراعات، � ومما يدعم هذا النهج الجديد في الوقاية من ال سخ � ستخدمها لإنجاحه - القتناع الرا � والأدوات التي ن ضع المعتاد � صبح الو � أن ت � ضرورية، ويجب � شراكات � أن ال � ب صراعات، وبناء المرونة � شوب ال � أردنا منع ن � إذا � الجديد سلام في � ات، والحفاظ على ال � والقدرة على مجابهة الأزم إلى الحد � سعى � عالم يزداد تعقدا يوما بعد يوم. ولذلك، ن شكل وثيق مع الجهات الفاعلة في � شرذم، ونعمل ب � من الت سانية والأمنية في بلدان مثل � ساط الإن � سلام والأو � بناء ال شراكات مع � جمهورية الكونغو الديمقراطية؛ لتوطيد ال ض الواقع، ويمكنها تنفيذ �� أر � ى � إل � رب �� منظمات هي الأق صراع. � برامج تراعي ظروف ال ضير � وفي جمهورية الكونغو الديمقراطية، نقوم بالتح أثرة � شمال كيفو المت � سيع نطاق عملنا في منطقة � لتو م المتحدة، � شراكات مع الأم � صراع، عن طريق بناء � بال سلام التابعة للمنظمة الدولية؛ � سيما بعثة حفظ ال � ول ستية والأمنية � ساعدة على توفير الخدمات اللوج � للم شد البيئات � أ � إنمائية في � ساندة � إليها لتقديم م � التي نحتاج صعوبة. � ن البلدان � ار في كثير م ��� ذا الإط �� ري العمل في ه � ج � وي شادة � الأخرى. وحظيت مبادرتان يمولهما البنك الدولي بالإ في " ض � النهو " شروع � سلام: م � س لل � ل منتدى باري � خ ص عمل � سطي، ويتيح تهيئة فر � إفريقيا الو � جمهورية أنحاء البلاد. ويقترح التقرير، الذي � ؤقتة للمحرومين في � م تحقيق التنمية: التمويل " تحت عنوان 2017 شر في � ن شراكة � دولي في � ده البنك ال � أع � ، و " العام والقطاع الأمني سلام التابعة ل أمم المتحدة - � إدارة عمليات حفظ ال � مع سات لتمكين � سيا � إدارة النفقات العامة وال � سين � إطارا لتح � سكريين من � ؤولين الأمنيين والع � س � سات التمويل والم � س � ؤ � م ضل في تخطيط الموازنات، والإدارة � أف � العمل معا على نحو أنظمة � ساءلة المالية، والرقابة على � المالية العامة، والم شرطة والعدالة الجنائية. � الدفاع وال رب العالمية �� ام على انتهاء الح � ع 100 رور �� وبعد م سب الكثيرة التي تحققت، � ى، وعلى الرغم من المكا � الأول ؤولية � س � صراع. وعلينا م � ت ال � ما زال العالم يعاني وي سلام والرخاء، باللتزام � أجل تعزيز ال � جماعية للعمل من أوطاننا - وعلى نحو متزايد فقراء العالم - � أبناء � ساندة � بم شة. وفي البنك � شا � شراك اله � صورين في � الذين ل يزالون مح شراكات جديدة � أدوات و � إعداد مبادرات و � الدولي، نقوم ب سلام تذكرة � س لل � صدي لهذه التحديات. ومنتدى باري � للت أنه يوجد � ضا ب � أي � إنما � سب، و � ل بالحتياجات الهائلة فح سات الأعمال � س � ؤ � تحالف عالمي من البلدان والمنظمات وم ضا معا بطرق جديدة لإحلال � أي � والمواطنين الذين يعملون سلام دائم. � فرانكبوسكيه * مدير البرامج الإقليمية والشراكاتوالحلول المتكاملة الأسواق تتخوف من تراجع أسعار النفط إنه حتى مجرد الإشاعة عنخفضالإنتاج تقدم بعض ا مما كانت ��� ط أكثر ضعف ��� واق النف ��� ى أن أس ��� ة عل ��� الأدل ب آخر، حذر المدير ��� من جان . ابيع ��� عليه قبل بضعة أس واق النفط ��� ة من أن أس ��� ة الدولي ��� ة الطاق ��� ام لوكال ��� الع اض الكبير في ��� يرا إلى الانخف ��� ي خطر، مش ��� زال ف ��� لا ت ت وجهة النظر في ��� مع ذلك، تحول . اج الفنزويلي ��� الإنت . ي الإمدادات ��� ن نقص إلى وفرة ف ��� وق بوضوح م ��� الس في الواقع، لم تثبت السوق حتى الآن أنها قادرة على التماسك بقوة، وبالتالي فإن الحالة المزاجية قصيرة . الأجل للسوق لا تزال سلبية للغاية لقد ضي � ر الما �� شه � طخلال ال �� ار النف �� سع � أ � ت �� تراجع زداد �� ث ي �� ال؛ حي �� ذا المق �� ة ه �� ة كتاب �� ساع � ى �� حت سعار. تعكف � ار في الأ �� واق من حدوث انهي �� س � ق في الأ �� القل ض الإنتاج � إمكانية خف � سة � سيا حاليا على درا � المملكة ورو ص من وفرة ��� إلى التخل � وة تهدف �� ، وهي خط 2019 ام �� ع إنتاج � اع �� أدى ارتف � د �� سوق. لق � ل في ال �� ص � ض الحا ��� المعرو إلى زيادة � ضافة � إ � ، ات المتحدة �� صخري في الولي � النفط ال ارات العربية المتحدة، �� سيا، المملكة، الإم � اج من رو �� الإنت ات الإنتاج من �� ض � ض انخفا ��� إلى تعوي � ، ا �� راق، وليبي �� الع ث ارتفعتمخزونات �� ى الآن؛ حي �� ران، على الأقل حت �� إي � ر �� شه � دة، وفي الأ �� ات المتح �� اد في الولي �� كل ح �� ش � ط ب �� النف صخري جميع التوقعات. � إنتاج النفط ال � الأخيرة تجاوز سيكون بمنزلة تحول دراماتيكي في � اج �� ض الإنت � انخفا ضطروا حتى وقت قريب � وحلفائها، الذين ا " أوبك � " توجه أن الإمدادات ��� واق النفط مرارا وتكرارا ب �� س � أ � أنة � ى طم �� إل � ص � أي نق � ة �� ستعدين لمواجه � وا م �� أنهم كان � ت كافية، و �� كان ن �� ة م �� سال � ن الر �� دة، لك �� داداتجدي �� إم � خ �� ض � ي ب �� ض � افترا ض الإنتاج. � تبدو الآن في اتجاه خف " أوبك � " و على مدى �� سيناري � ن هذا ال �� سعودية م � ذرت ال �� د ح �� لق سعار النفط � أ � ت �� ضية. وعندما ارتفع � ة الما �� ر القليل �� شه � الأ سبتمبر)، حذر �( ول �� أيل � رى في �� أخ � ف، ومرة �� صي � ل ال � خ ي �� سم � ب المو �� ف الطل �� ضع � ن �� ون م �� سعودي � ون ال �� ؤول � س � الم صدر � ال م �� دد، ق �� ص � ذا ال �� اء. في ه �� شت � ل ال �� ص � ب في ف �� المرتق هناك مزيد " :) � سبتم �( أيلول � في " ز � روي " ودي لـ �� سع � ب الطلب مقارنة �� ام المقبل من جان �� داتفي الع �� ن التهدي �� م واق قلقة �� س � ك، كانت الأ �� . ومع ذل " ض ��� دات المعرو �� بتهدي إلى فوق � ت �� دادات، وقفز خام برن �� ص في الإم ��� أن النق ��� ش � ب ت �� ي، وكان �� ض � ر الما �� شه � ة ال �� ل في بداي �� دولرا للبرمي 86 وى الطاقات �� ست � سع حول م � اق وا �� اك تكهنات على نط �� هن الحتياطية العالمية. إلى � سعار � ول الأ �� ص � صف من و � شهر ون � أكث من � د �� وبع ض � ؤها الآن خف � وحلفا " ك �� أوب � " س � ستوياتها، تدر � ى م �� أعل � ن الزمن. �� صيرة م � ة ق � في ف � د تغير الكث �� اج. لق �� الإنت ن الإمدادات المعطلة، وزادت �� ادت ليبيا كمية كبيرة م �� أع � مليون برميل يوميا بزيادة 10 . 7 ى �� إل � سعودية الإنتاج � ال في حزيران " ك �� أوب � " ا منذ اجتماع �� ف برميل يومي �� أل � 700 أن الوليات المتحدة كانت � ، (يونيو)، وربما الأهم من ذلك س)، � سط � أغ �( آب � سابق. في � ا كان يعتقد في ال �� أكثمم � تنتج ألف برميل يوميا من � 400 أكث من � قفز الإنتاج الأمريكي ب شكل � ادة كبيرة ب �� و)، وهي زي �� ات حزيران (يوني �� ستوي � م سبوق. � غير م إدارة معلومات � أعلنت � ، شهر � وفي وقت مبكر من هذا ال أخرى كبيرة فيمخزون النفط � الطاقة الأمريكية، زيادة مليون برميل 5 . 8 الخام؛ حيث قفزت المخزوناتبمقدار صل � اني (نوفمبر)، لت �� شرين الث � ن ت �� وع الأول م �� سب � في الأ ات، �� ع التوقع �� فجمي � ل. خ �� ون برمي �� ملي 431 . 8 ى �� إل � دة �� ات المتح �� إن الولي � ت الإدارة �� ب، قال �� ذا الجان �� في ه وع المنتهي �� سب � ل في اليوم الأ �� مليون برمي 11 . 6 ت �� أنتج � سبوعية تميل � ام الأ �� ن الثاني (نوفمبر). الأرق �� شري � ت 2 في ضع � ؛ حيث تخ � ل موثوقية قلي �� أق � أن تكون � ى �� إل � ادة �� ع م ل يزال علامة �� ة في وقت لحق، لكن هذا الرق �� للمراجع سرعة كبيرة. � صخري ينمو ب � إنتاج النفط ال � أن � على أن � ، ة الأمريكية الآن �� إدارة معلومات الطاق � ع �� وتتوق ون برميل �� ملي 12 إلى � دة �� ات المتح �� إنتاج الولي � ع �� يرتف صل، لم يكن � . في الأ 2019 ام �� ا في الربع الثاني من ع �� يومي . وهذا 2019 أواخر عام � أن يحدث هذا حتى � ن المتوقع �� م س الزيادة الأخيرة � ى عك �� وحلفاءها عل " أوبك � " � سيج � أخرى � رة �� ون برميل يوميا م �� ط بنحو ملي �� اج النف �� إنت � في ض � ض كبيرفي العر � رة بفائ �� وا ل يريدون المخاط �� إذا كان � سعار النفط. � أ � وزيادة النزلق في إعفاءات � ح �� إدارة ترمب من � رار �� ك، ق �� وة على ذل � ع ا � أزال كث � راني �� ط الإي �� وردة للنف �� ست � دان م �� ة بل �� لثماني ص � دوث نق �� واق من احتمالية ح �� س � اوف من الأ �� من المخ سير كثير � ى تف �� د عل �� ساع � ده ي �� ذا وح �� دادات. وه �� في الإم ض � بخف " أوبك � " دد لـ �� اب وراء الهتمام المتج �� سب � ن الأ �� م ة �� اك احتمالي �� د هن �� إذا لم تع � . ل �� ام المقب �� اج في الع �� الإنت ل �� ون برمي �� و ملي �� ة بنح �� ادرات الإيراني �� ص � ع ال �� بتراج إلى مزيد من � إن ذلك يزيل تقريبا تماما الحاجة � ا، ف �� يومي اء الإنتاج الإيراني �� وحلفائها. ومع بق " ك �� أوب � " دادات �� إم � إلى � الآن " أوبك � " ا على حاله، قدتحتاج بقية دول �� تقريب ض الإنتاج. � خف ض � ي بع �� صاد العالم � ه القت �� ك، يواج �� ى ذل �� إل � ة �� ضاف � إ � ا نتجه نحو �� صة عندم � سة، خا � ام الرئي �� ستفه � ات ال �� علام اد العالمي �� ص � ؤ في القت ��� أي تباط � إن � ث �� ؛ حي 2019 ام �� ع ذا الجانب، �� ام. في ه �� ى النفط الخ �� ب عل �� رب الطل �� ض � سي � ي جروب �� سيت � ع في �� سل � م ال �� س � س ق ��� س، رئي ��� إد مور � ال �� ق ون عند وقت ما �� سيرغب � شك � م بلا �� إنه � " ن: �� ش � إنكوربوري � شيرا � ، م " اج �� ض الإنت ��� ل فيمحاولة خف �� ام المقب �� ن الع �� م إلى حد � ف �� ضعي � وازن �� إلى ت � � ش � يء ي �� ش � كل " أن � ى �� إل � راتفي التجارة �� أ، والتوت ��� اد العالمي يتباط �� ص � ا: القت �� م . " ضح في الطلب � أثير وا � صينية لها ت � ال إلى � صل � ب التو �� صع � سيكون من ال � ، ه �� شك في � ا ل �� ومم اج، لكن �� ض الإنت � ى خف �� اء المنظمة عل �� ض � أع � ق بين �� تواف سيا � ة ورو �� أنه بمقدور المملك � ت �� أثبت � سابقة � ارب ال �� التج ضتهما بقية � إن عار � ى �� ا تريدانه بمفردهما، حت �� القيام بم . " أوبك � " دول ض � شاعة عن خف � أنه حتىمجرد الإ � صة القول هي � خلا أكث � واق النفط �� س � أ � أن � ض الأدلة على ��� اج تقدم بع �� الإنت ع. من جانب �� سابي � أ � ضعة � ل ب �� ت عليه قب �� ا مما كان �� ضعف � أن � ة من �� ة الطاقة الدولي �� ر العام لوكال �� ر، حذر المدي �� آخ � ض � إلى النخفا � ا � ش � ط ل تزال في خطر، م �� واق النف �� س � أ � ك، تحولت وجهة �� ي. مع ذل �� اج الفنزويل �� في الإنت � الكب رة في �� ى وف �� إل � ص ��� ن نق �� وح م �� ض � وق بو �� س � ر في ال �� النظ أنها � ى الآن �� سوق حت � ع، لم تثبت ال �� دادات. في الواق �� الإم إن الحالة المزاجية � سك بقوة، وبالتالي ف � قادرة على التما سلبية للغاية. � سوق ل تزال � صيرة الأجل لل � ق تشانج يونج ري * خبير فيصندوق النقد نعمت أبو الصوف . د * متخصصفي الطاقة namat.alsoof@gmail.com

RkJQdWJsaXNoZXIy MzgwMDY5